Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

 

European Time

Editors:

Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)

Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update July 2015  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.net عنوان الاتصال

أسرة التحرير

الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)

أشرف جرجره
(كندا)

التصميم
أشرف جرجره

Search Query

 

 Keeping in touch...

* Three of Aden College alumni gathered for a reunion in the UK. They were Dr. Adel Aulaqi, Raza Yousuf and Jamal Abdul Hamid. They highlighted their life-time enjoyable experiences, reflecting continued contacts with AC alumni.
They sent a report and a photograph of their reunion hoping to encourage other AC alumni to do the same.
"Although communication by telephone and         emails has been the norm, it was an immense pleasure for three AC alumni to meet at Raza Yousef's home. Jamal and Raza are now virtually neighbours, and Adel's home is only 40 minutes drive via what is described as the largest car
drive in the world, namely the M25 motorway.
We were received by Raza's broad, happy smile and his wife's heart-felt welcome.
Over hot fresh unbelievably delicious samoosas, soft drinks seamlessly followed by a wonderfully laid table full of a meal fit for royalty, we covered numerous topics.
We all prompted each other about our colleagues,  teachers and activities of half a century ago. We caught up with each other's life's journeys to reach what occupies our minds in today's retirement and Aden's war status. We found that we all had been directly or indirectly affected by the war in Yemen and Aden in particular. Being unable to see clearly what one can do realistically is frustrating. Displacement of relatives and family is the major issue for most of us. Difficulties in deliveries of humanitarian supplies, especially to Aden, left us worried but hopeful as Jamal indicated he may find some answers when he soon hopefully meets with a senior member of the British government.
Not everything was doom and gloom as Raza has taken up the study of Arabic. He is hugely and rightly proud of his achievement as he now can compose beautifully stories.
He truly deserves huge congratulations. Jamal is taking a break after he and his physician wife
moved house.
Raza's and Jamal's grandchildren featured highly in our conversation. They are the bringers of great joy, we all agreed.
We finished by promising to continue to meet. We believe a visit to the Yemeni restaurant in London may be our next destination, where Adel suggested a meal of lamb Mandi and clear soup and flat furn bread ."
The photo is posted on the middle column of this page.

* Alumnus Abdulla Taher Abdulla Ali sent us anAbdulla Taher Ali eulogy from Melbourne, Australia on the death of music composer and singer Abubaker Fara. He reminisced about Abubaker Fara when he was still at the Intermediate School in Crater when Abubaker celebrated his wedding in his street in  Al Khateed district. He then met him in Abu-Dhabi in 1976. Both struck a friendship and met  regularly. He was one of the pioneers of Aden Customs and Exise Department. He landed the same job in Abu Dhabi. Abu Baker also mentioned about his singing career. He sang his first song " Ya Nasi Alwhawa" written by Mohamed Abdullah Ba-matraf on the Aden College stage. He told me, our late Mathematics teacher Mr. Mohammed Nazir, jokingly commented by saying:" Oh! You can also sing very well!".
Abubaker was impressed by one of my peoms
called  "أيهاالليل الشجي " so much so he took it home and came back few days later with the music composition of the song. His style is unique, and so is his voice. He sang many songs for song writers like Abu Baker Al-Bagdadi, Lutfi Aman and Ahmed Sharif Al Rifai.
He was indeed a generous, compassionate and kind person. A pleasant personality to know, and a pleasant person to befriend and accompany.
We kept in touch during my tenure in Melbourne, Bahrain and Qatar. Sadly, I received the news of his death from friends and relatives. We'll miss his music, his adorable personality, humbleness, and down to earth character. His songs, music and unique voice, would continue to echo in our ears. His memory, would adhere forever in our minds. May Allah bless his soul and rest him in peace.

* A panel discussion was held in Ottawa City Hall, Ontario on the recent developments in Yemen. Among the audience were Yemeni emigrants in Ottawa who had the opportunity to speak about the war that is going in Yemen.
Whaled, the son of alumnus Taha Al Qirbi took  the photographs.
The panel discussion was organized by Dr. Qais Ghanem.
The photos appear on the middle column of this page.

* Dr. Mohamed Ali AlBar co-authored scientific book with Dr. Hassan Chamsi-Pasha. The book is entitled "Contemporary Bioethics: Islamic Perspective".
Contemporary Bioethics: IslaBioethics By MA Albar & H Chamsi-Pasha1mic Perspective is such an endeavor that provides the readers a theoretical framework and practical decisions made by leading Muslim jurists. Accordingly, the first half of the study presents the Islamic  sources that are utilized by Muslim legal scholars in deducing appropriate rulings on various medical cases on which bioethicists around the world have offered solutions. In the second part of the book, the authors have compiled and discussed Islamic rulings in various controversial fields of modern medical practice and research. This combination of theory and practice in Islamic bioethics makes Contemporary Bioethics: Islamic Perspective an indispensable reading for those who work on bioethics from an Islamic ethical-legal point of view. In the Western world, questions range over concerns such as stem cell research, cloning, cessation of life support, and fertility treatments.
Read more here.

* Dr. Shihab Ghanem received a a prize winning certificate from Dr. Arthur Zhang, President of Chinese International Poetry Translation and Research Centre (IPTRC), for being the best International Translator of poetry.
Look at the certificate here.

* Hussam Sultan sent us an excerpt of a BBC Abu Ala Al MurriRadio3 program on The Genius of Disabilites. The episode talked about Abul Ala Al Ma'arri أبو العلاء المعري who was a blind poet, a philosopher who was born just over a thousand years ago, was a unique figure in the history of thought.  Regarded by many as an atheist, he was in fact a believer in the true God, not the one that was created by people through religion, but the one who created people and cannot be found in religion. He rejected religions, all religions and embraced reason. Wikipedia mentions about him: "He was a controversial rationalist of his  time, attacking the dogmas of religion and rejecting the claim that Islam or any other religion possessed the truths they claimed and considered the speech of prophets as a lie (literally,  "forgery") and "impossible" to be true. He was equally sarcastic towards the religions of Muslims, Jews, and Christians."
Religious fanatics hated him for a thousand years now, and even recently they beheaded his statue during the war in Syria.  Despite the fact that he was blind, he had the insight that no sighted man had.  Ma'arri is the one said:
"reason is the only imam" and his work was      the inspiration for Dante's Divine Comedy. He was known for his poetry that often criticised religion and what it hold, he recited:
So, too, the creeds of man: the one prevails
Until the other comes; and this one fails
When that one triumphs; ay, the lonesome world Will always want the latest fairytales.
Listen to the 14 minute podcast from the BBC about this brilliant blind vegetarian thinker.

* Maha Assabalani is Yemeni blogger who resides in Paris, France and writes in the Huffington PostMaha Assabalani website. She wrote "As a Yemeni Woman, I'm Tired of Being Told 'No'.
Maha Assabalani is ARI’s Arabic Communication Officer, and a freelance journalist. Prior to  working at ARI, she was with the Syrian  Violations Center and Syrian Center for Media, Freedom of Expression,the World Bank, United Nations University, the International Federation for Human Rights, and the College of William and Mary as assistant professor. She earned a master degree in Global Communication from the American University of Paris and she was awarded the Fulbright Fellowship at the College of William and Mary.
As a typical Yemeni woman, my life revolved around the word "no." It is "no" to ride a bike; "no" for staying out late with friends; "no" discussions about politics, religions and human rights; "no" to late marriage, divorce, uncovering hair, advanced education, traveling alone, and male friends. All these lessons were ingrained in me from a very early age: "No" because I am a woman. "
Read her blog here.

Blackboard with photos

Alumni Panel Discussions on Yemen

حكاية نزوح الاهالي من عدن
مواطنة من عدن تروي معاناة الابرياء العزل في عدن والجنوب من جراء حرب مليشيات الحوثي والمخلوع صالح التي تشنها في اليمن

QG-Yemen
Abdulla Nasher

رساله رقم 1 الى فخامة رئيس الوزراء اليمني 
Bahah and Qaisخالد بحّاح من د.قيس غانم


يا قوم هبّوا قد أتى بحّاحُ    
لقدومه كلّ الملا ترتاح
 يا قوم غنّوا ها هنا بحّاحُ   
فالليلُ فجرٌ والمساءُ صباحُ
هذا رسولُ الخيرِ بين شبابنا 
من حضرموتٍ سيّدٌ جحجاحُ
عاشرتهُ فعرفته وخبرتهُ      
فكأنّه بينَ الرّجالٍ صُراحُ
لقدومه فرِحَ الأنامُ وزغردوا  في عهدهِ قدْ تبدأ الأفراحُ
نحن اليمانيّون في أصقاعنا    منّا الحكيمُ وبيننا الفلاّحُ
نرجو السّلام لأهلنا وذويّنا وكذا يقول الحوثُ والإصلاحُ
أطفالنا يتسوّلون لجوعهمْ   في كلّ ركنٍ قدْ بدتْ أشباحُ
إنّي أقول لصاحبي يا خالدٌ  يكفي البلادَ تمزّقٌ وجراحُ
قُدْنا إلى التّوفيقِ فيما بيننا   ما حلّ ثأراً مدْفعٌ وسلاحُ
واحمِ الضعيفَ من القويّ وبطشهِ فالعدلُ حقٌّ بدّدَته رياحُ
واحم الفقيرمن اللذين تراكمتْ أموالهم وبها النّفوسُ تباح
إن كنتَ تنشدُ ناصحاً لا ينثني عنْ نقْدهِ بلْ دأبهُ الإصلاحُ
فأنا هنا في اوتَوا يا صاحبي وتحيط بي عند المساءِ ملاحُ

Salim-Elias-Maher

أزمة اليمن تنبش صراعا ثقافياً قديماً
عندما برزت الحركة الحوثية عام 2004 كطائفة سياسية
وطائفية وعسكرية؛ كان أحد آثار ذلك البروز هو نبش
تفاصيل صراع فكري وثقافي عرفته اليمن منذ بواكير
نشوء الدولة الشيعية الزيدية نهاية القرن الهجري
الثالث. ولأن أساس الدعوة الشيعية الزيدية كان حصر
الإمامة/السلطة في العلويين من أبناء الحسن والحسين
ابني علي بن أبي طالب رضي الله عنهم؛ فقد كان ذلك
إعادة يمنية للخلافات المعروفة في التاريخ الإسلامي بين
القحطانيين والعدنانيين، أو عرب الجنوب وعرب الشمال
الذي عرفته معظم الممالك الإسلامية بأشكال مختلفة
كانت ذروتها مواجهات عسكرية، وأخفها تعبيرات
فلكلورية وأدبية وتاريخية ينتصر كل طرف منها لقومه
وعشيرته
تابع مقال الصحفي ناصر يحي في موقع الجزيرة

Karen-McKrimmon

Alumni Reunion in the UK

Proverb by AlRazi
raza adel jamal1
View of Sirah Aden

د. شهاب غانم سفيراً للشعراء ودكتوراة فخرية
من جامعة سوكا اليابانية الشهيرة في طوكيو

Honorary Degree Shihab

صيرة وميناؤها الشهير: قراءة
موجزة في تاريخها

Ustad Abdulla  Muheirezيقول الأستاذ الفقيد عبدالله
أحمد محيرز في كتابه القيم
الذي حمل اسم (صيرة) الذي
أصدرته جامعة عدن عام 1992م
في ذكرى وفاته الثانية يقول
أطلق اسم صيرة كذلك على جبل يقع في مخلاف شرعب وسط
مزارع وقرى، بل إن الكلمة بصيغة المذكر اسم لجبل
إما علم أو اسم لجنس، فقد روي عن الإمام علي كرم
رضي الله عنه أنه قال: “لو كان عليك دين مثل
صير لأداه الله عنك”، وفسره ابن الأثير أن صير
اسم لجبل، ويرد في أرجوزة الرفيق النافع اسم صيرة
لجبل في ميناء مسقط، وتضيف القواميس للكلمة
معاني أخرى لاتمت للجبال بصلة فيصف القاموس
الصير بأنها السمكات المملوحات، والصيرة
حضرة للأغنام، واسم المكان الفعل صار فيقال له
صيره، ويمكن لبعض المعاني القاموسية أن تتخذ
تعليلًا للاسم، ولكن تعريفه بالتحديد أمر يتطلب مزيدا
من القرائن القاموسية، ولا يرد هذا الاسم عند
الهمداني في الصفة لمعاصره المقدسي في
كتاب (أحسن التقاسيم)! وإن تغنى الأخير بفرضة
عدن وشهرتها، ولا يرد أيضا في تاريخ اليمن لعمارة
اليمني الذي عاش حتى منتصف القرن السادس
الهجري، وإن أشار ضمنيًا إلى الموقع الذي ترسو فيه
السفن
  تابع المزيد هنا

مُنح الدكتور شهاب غانم خلال رحلتة الى اليابان بدعوة
من منظمة سوكا جاكاي العالمية درجة الدكتوراه الفخرية
لإسهاماته الشعرية والأدبية. و قد منحت الدكتوراه
الفخرية لعدد من الأعلام في عالم الفكر والأدب والإبداع
وبعض رؤساء الجامعات وبعض الحاصلين على جائزة
نوبل  ومنهم الرئيس التركي تركت أزال وجورباتشوف
والأمير الحسن بن طلال ونلسون ماندلا وفيديل كاسترو

Japanese Faculty

ينتمي إلى منظمة سوكا جاكاي العالمية 12 مليون عضواً
في أكثر من 190 دولة، ولها 35 مقعداً في البرلمان
الياباني ومشتركة في الحكومة الائتلافية. وقد التقى
الدكتور شهاب بمؤسسها الشاعر دايساكو إيكيدا الحاصل
على 359 دكتوراه فخرية وجائزة شاعر الأمم المتحدة
للسلام كما التقى باعضاء السلك التعليمي في الجامعة

Balgoon Yassin Alawi Jaffer
Lecture by Shihab in Japan

صورة تذكارية تجمع من اليمين الفنان ياسين فارع
ثم جعفر وعلوي السقاف ومحمد عمر بلجون في
جلسة مقيل في عدن في الستينيات

ونشر الصحفي نجيب محمد يابلي في موقع عــدن المنارة 
تحقيقاً عن الإذاعي محمد عمر بلجون بعنوان مبدع في
الإعلام المرئي والمسموع
تابع التحقيق هنا

 قدم د. شهاب غانم خلال تكريمه في اليابان محاضرة
مشتركة مع ابنه الدكتور المهندس وضاح في معهد
الفلسفات الشرقية لمدة ساعة على نخبه من العلماء
والباحثين اليابانيين عن الإسلام وسورة الفاتحة (وكانا
قد ألفا معاً كتاباً عن سورة الفاتحة باللغة الإنجليزية 
وسيصدر إن شاء الله قريباً عن دار بنجوين). وتلى
المحاضرة نقاش لمدة ساعة حول موضوع المحاضرة
ودُعويا للعودة لمحاضرة أخرى ومواصلة الحوار في
ميعاد  لاحق

العنف ضد المرأة:  إحصائيات وأرقام
وحلول مقترحة

في مصر، على سبيل المثال، يصل عدد حالات الاغتصاب سنوياً إلى أكثر من 200 ألف سيدة، وفقاً للمركز المصري لحقوق المرأة، وقد ارتفع عدد هذه الحالات مع المشاكل السياسية التي شهدتها مصر في الآونة الأخيرة
أما في الأردن، فقد سجلت السلطات ارتفاعا في أعداد حالات الاغتصاب، إذ يتم اغتصاب نحو سيدتين في كل 100 ألف سيدة، وفقا لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجرائم
وفي قطر، أشارت اللجنة الأممية ضد التعذيب إلى وجود حالال كثيرة من العنف المنزلي الموجه ضد الخادمات والمساعدات المنزليات، اللاتي يتعرضن للعنف الجسدي، والاغتصاب، والأذى الجنسي
تابع المزيد  هنا

Wreath laid  Hiroshima Memorial

جدل حاد  حول قانون العنف ضد المرأة
عاشت الجزائر احتفالات يوم المرأة العالمي على وقع
خلاف حاد بين الحكومة والقوى الإسلامية بسبب
تعديلات على قانون العقوبات أقرت وسط مقاطعة
الإسلاميين لها، ودافعت الحكومة عن التعديلات
بدعوى أنها تواجه العنف ضد المرأة، بينما قال
المعارضون إنها ستؤدي إلى ضرب الأسرة وتفكيك
المجتمع
تابع المزيد هنا

زار د.شهاب مدينة هيروشيما ومتحف القنبلة النووية في
مدينة هيروشيما وكان في استقباله السيد كوميزووهو
فيلسوف وناشط شهير ورئيس مؤسسة هيروشيما للثقافة
السلام والسكرتير العام لعمداء السلام على مستوى العالم
وجرى حديث شيق حول السلام وكان سفيراً لليابان قي
السعودية والكويت. وزار المتحف الرهيب لبقايا الحرقة 
وفي نهاية الزيارة وضع اكليلاً على نصب الضحايا
وهيروشيما مدينة كلها جديدة بنيت بعد القنبلة ماعدا بقايا
مبنى واحداً عليه أطلال قبة كما تظهر في الصورة

بوابير عدن
محمد جبر
بابور هي كلمة عدنيه دارجه تعني السياره.  واتذكر
اول بابور استملكه والدي كان بابور "ابو دَمّنْ" اي
مكشوفة السقف ولاادري من اين اتت هاتين  الكلمتين
الى قاموسنا العدني وربما تكون الكلمة الثانيه اندثرت
باندثار السيارات المكشوفه من شوارعنا .  كانت
متعة التجوال في تلك السياره في المساء مع نسيم
الريح الخفيف الصافي من شواطئ عدن .  كانت
سياره "اوستن موريس" اشتراها والدي رحمه الله
بسبعة الف شلن .  وكان عيبها الوحيد (انها كانت
تحمى وماء التبريد فيها لايصمد من كريتر الى الشيخ
حيث كنّا نبرد السياره بالتوقف في منتصف الطريق
وكان التواصل بيننا وبين الشيخ عثمان لايتم إلاّ في
الرحلات الى بستان كمسري خاصة في عصر رمضان
ثم تطّورت السيارات واتذكر السياره التويوتا
اليابانية الصنع والتي كانت تكنى في عدن  "جعفاني"
بتعريب كلمة ياباني حيث كانت اليابان ادنى درجة في
ذلك الزمن من اوربا خاصة المانيا (مرسيدس و
وأوبل وفولكسواجن) او بريطانيا (الاوستن) او
ايطاليا الفيات
تابع المزيد هنا

Group picture with tea masters

حضر د.شهاب وأبنه حفلا في مدينة كيوتو في مسرح مكتض بالسياح وآخر في مدينة كاماكورا حفلاً لإعداد الشاي الذي له طقوس خاصه على يد معلمة شهيرة وذقا الشاي الأخضر اللون

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [Past updates]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster