Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

 

European Time

Editors:

Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)

Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update April 2016  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.net عنوان الاتصال

أسرة التحرير

الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)

أشرف جرجره
(كندا)

التصميم
أشرف جرجره

Search Query

 

 Keeping in touch...

* Aden College website welcomes alumnus Engineer Nasr Thabet Mahmoud who sent an email saying that he appreciated the efforts in publishing Aden College website. He emphasized that the website is rich in disseminating Abubaker Badeebinformation of a high standard educational institution which reminded him of his best years in the College. He spent 2 years at the College from 1970 until 1972. The Principle of the College at the time was Abubaker Badeeb.
He wished if the website continues to trace the heritage of this ancient institution from its inception until the change in its features.

* Dr. Nikki Barr,  Author and PsychtherapistD. Niki-Barr generated a wideworld discussion on his article about the US government acceptance that cholesterol is not s 'nutient of concern' doing a U-turn on the US warnings. The article which appeared in the papers and websites prompted comments from Aden College alumni physicians who voiced their experiences with the anti-cholesterol drugs.
Read the article and comments.

* A joint study paper authored by Dr. Hassan Chamsi Pasha and Dr. Mohammed Ali Al Bar was dr_mohamed_ali_albarpublished by the website of British Medical Journal. The title of the paper is " Pragmatic message to Junior Doctors".
The paper characterizes Junior doctors working in hospitals as playing multiple roles. It reveals that doctors are medical practitioners, learners and employees at the sametime. The multiple roles they play predisposes them to a unique set of ethical issues which is clearly specific to this group and partially overlapping with the one faced by medical students and the other faced by senior doctors. Junior doctors have several clinical responsibilities: admitting patients, prescribingmedications and updating medical records.
Despite the fact that they are responsible clinicians, they remain students, continuously acquiring skills and knowledge. Their junior position in the medical ranking and limited experience may create striking conflicts between their various roles.
Read more here.

* Dr. Mohammed Ali Al Bar sent us a Statement on behalf of Muslim Scholars' Associations and Dr Al Bar with Abdulla Uqba in JeddahIslamic Organizations, on the Draft Agreed Conclusions entitled on “Women’s empowerment and the link to sustainable development”. The statement comes in response to The Commission on the Status of Women, which mainly aims to implement Gender Equality, and Women's Empowerment, which devoted the theme of its 60th session (CSW60), to the link between women's empowerment and the 2030 Agenda for Sustainable Development.
Read the statement here.

* Dr. Shihab Ghanem has been named by the Shihab Ghanem copySaudi Gazette as a goodwill ambassador of Indo-Arab culture, a humanist fostering harmony and world peace. In an exclusive interview with Saudi Gazette and during an interaction with expatriate Indian writers and cultural figures in Riyadh recently, Ghanem spoke at length about a wide variety of topics spanning from his literary career to the role of poetry as a bridge to connect people and continents on pillars of harmony, love and compassion. Ghanem, a humanist with several poems and translation of poems whose themes cross borders and languages, says that his thrust is on humanistic nature of poetry and has devoted his life to uphold this type of poetry by penning them down or translating them from different languages into both Arabic and English.
Read the interview here.

* "How tobacco firms tried to undermine Muslim countries' smoking ban" is an article which appeared in the British newspaper The Guardian. Hussam SultanThe article stressed that attempts to tackle sales threat by framing criticism of smoking as fundamentalist fanaticism are outlined in cache of documents from 1970s until late 1990s.
The tobacco industry attempted to reinterpret Islamic teaching and recruit Islamic scholars in a bid to undermine the prohibition on smoking in many Muslim countries, an investigation has shown.
The article generated a debate among some Aden College alumni.
Hussam Sultan, a frquent contributor to Aden College website commented that " I know someone who works for BAT (British American Tobacco), he is well paid, raises a young family, quite sporty and does not smoke.  I also have a feeling that he may be a philanthropist, a notch higher than just a charitable person.  Many will think that this guy works for a sin company, no ethical investment fund will invest in the company where he works, people may even frown at him or see him as an evil person for the damage he and his company are doing to the rest of the innocent humans.
Similarly, Islamic funds will not invest in a tobacco company on the basis that smoking is harmful  and, therefore, haram (prohibited), yet cigarettes are openly sold in the two holiest cities of Islam and worshippers smoke at the doors of the two holiest mosques and some even break their fast in Ramadan with a cigarette and water.  There are many other chemicals and chemical by-products that are just as harmful as tobacco some of which are edible and drinkable and can be easily bought by children and adults alike, but they do not get the same treatment or be labelled as sinful when it comes to investment and business.
The above is not meant to defend smoking, tobacco or the guy working in BAT. It is more in defence of the concept of ethical investment, ethical finance and ethical banking, where the efforts and criteria should be based on more societal impact than individual choices.  The article below argues that there could well be a socially responsible tobacco company, that voluntarily warns its customers of the ills of tobacco, sources its material sustainably and treats its employees fairly.
Not sure if many would agree with that."
Read the Guardian article here.

Blackboard with photos

قبيلة تعيش في عصور ما قبل التاريخ

الفرق بين صنعاء وعدن و شعبيهما وثقافتيهما

مدينة تعز المحاصرة بين المطرقة والسندان
رصدت قناة  بي بي سي في الفيلم الوثائقي، الوضع الميداني والإنساني في مدينة تعز اليمنية التي يخضع قسم كبير منها لحصار مشدد من قبل المقاتلين الحوثيين وحلفائهم منذ عدة أشهر. وأعدت الفيلم لبي بي سي من اليمن الصحفية صفاء الأحمد بعد تقريرها الأول (الحوثيون من الجبل إلى السلطة) بث الفيلم ضمن برنامج عن قرب

الطريق إلى صنعاء
تعرض السلسلة الاستقصائية "الصندوق الأسود" فلماً
بعنوان "الطريق إلى صنعاء" يتابع كيف لم يستغرق دخول جماعة الحوثي للعاصمة صنعاء أكثر من يوم واحد، لكن قصة سقوطها الحقيقية كانت في غير زمان ومكان، فإلى الشمال من صنعاء كانت محافظة عمران والتي حاربت لمنع التمدد الحوثي مدة ستة أشهر شاهدا على بداية سقوط العاصمة قبل أن يشكل سقوطها الغامض مدخلا للسيطرة على صنعاء خلال ساعات.وكانت جماعة الحوثي تخوض خلال أعوام طويلة صراعا ضد الدولة اليمنية لأسباب تتداخل فيها عوامل طائفية وقبلية وسياسية، ورغم خوضها ست جولات من المعارك ضد الدولة على مدار السنين العشر الأخيرة فإن الجولة الأخيرة كانت مفاجئة وصادمة

Lutfi Aman memorial

ذكری رائد الرومانسية
محمود الحاج
 مرت الذكری الرابعة والاربعون لرحيل رائد الحداثة
والرومانسية في الشعر اليمني الشاعر الكبيرلطفي جعفر امان
التي صادفت وفاته  واتداركها الآن..الشاعر الذي اخصب حديقة
العطاء شعرا ونثرا وغناء حيث ابدع وارتفع بمستوی القصيدة
العمودية والتفعيلية وكذا شعر الاغنية العدنية الحديثة التي رفع
من مستواها وصدح بها اكبر وافضل المطربين وفي مقدمتهم
الرائعان احمد قاسم الذي شكل معه ثنائيا جميلا متفردا
والمرشدي وان كان نصيبه من النصوص اقل من احمد قاسم
رحمة الله عليهم اجمعين...كان لطفي انسانا جميل الروح
واللسان والمعشر ثر العطاء متعددالمواهب شاعرا ورساما
وعازفاعلی العود ومربيا (كلية عدن) ومتحدثاراقيا عبر اذاعة
عدن وبرامجه الثقافية المتميزة
اتذكره والذكريات تحتاج الی طويل وقفة بل وقفات مات صغيرا
مقارنة بعطائه في الثالثة والاربعين
ويوم وفاته كتبت قصيدة وانا حينها في بداية الطريق الطويل
والقيتها في حفل تابينه في كريتر الذي كان اول حفل القي فيه
قصيدة ...اتذكر منها
حدثيني ياعابسات الليالي
 كيف ابكيت شاهقات الجبال
 حدثيني فان افقي مربد
 كثاف سحابه في مجالي
 ايه لطفي كيف الرحيل وهذي
 اعين الشعب شعبك المفضال
 ارقتها نار الرحيل فأمست
 تتلظی علی جحيم السؤال
اين شادي الادواح ماجت افانينا
باشعاره اخضرار الدوالي

صورة عدن بين رجلين
نعيم عبد مهلهل
عرفت عدن منذ طفولة الجغرافيا وميثولوجيا الجنائن والكنب السماوية ، ثم تخيلتها في قصائد الشاعر الفرنسي  آرثور رامبو يوم نزل في ميناءها وهو في طريقة الى مصوع والحبشة ليبيع السلاح الى رؤساء القبائل الافريقية في حروبها فيما بينها ، ثم عرفتها في حكمها اليساري وحكايات الكثير من اصدقائي الذي اختاروها كمنفى، وبالرغم من هذا فأن عدن هي خيال البحر في تخيل فسحة الكتابة ومن بعض بوابات الغموض والنأي في ذلك الجنوب الذي اراد ان يصنع له سمة حضارية بعيدا عن ممالك القات والصراعات القبلية في مدن مملكة سبأ الشمالية
الآن وعدن تشتعل في أتون الحرب الأهلية وقد دمرت بنيتها التحتية تأتي الي صورة صديقين عزيزين هما من نتاج ذلك النتاج الاسطوري للمدينة العريقة، وقد تشرفت بمعرفتهما في اجمل خصوصيتين يمتلكانها هم الادب والعلم ، وتلك الخاصية لا تجتمع إلا عند أناس ينتمون الى المدن الذي يصنعها الخيال وخليقة الرب وما يمنحه البحر لساكني سواحله
تابع إسم الرجلين هنا

رسالة من خريج كلية عدن
السادة الأفاضل القائمين على موقع كلية عدن المحترمين
لكم كل التقدير على مبادرتكم الرائعة والجميلة بايجاد هذا
الموقع الغني بالمعلومات لاجمل مؤسسة تعليمية في عدن على صفحات النت والذي ذكرني باجمل سنوات قضيتها في هذا المبنى الرائع اثناء دراستي للثانوية العامة للفترة 70-72م، وكان عميد الكلية انذاك الأستاذ والمربي القدير ابوبكر باذيب . وكنت اتمنى لو انكم استمريتم في جمع تراث هذه الكلية العريقة،منذ تاسيسها والى ان تغيرت وتغير معالمها
لكم كل الشكر والاحترام متمنياً لكم الصحة والسعادة
مهندس نصر ثابت محمود

وكان رد أسرة التحرير
السيد الفاضل المهندس نصر ثابت محمود
مرحباً بك في موقع كلية عدن. يسعدنا السماع  لرودود أفعال خريجي كلية عدن، وشكراً على مديحك وثنائك اللذين نعتز بهما، ويجدر الاشارة هنا أننا بقدر المستطاع ننشر كل ما هو متصل من أخبار وتاريخ كلية عدن. إلا أن فترة البحث عن مصادر تاريخ الكلية توقف عند عام 1967  لحلول الفوضى السياسية التي إعترت فترة ما بعد الاسقلال الضائع! وقد تم نشر معلومات مؤثقة ومؤجزة عن تاريخ كلية عدن في الصفحات الاولى من الموقع باللغة الانجليزية لان خريجي كلية عدن كان مزيجاً من الاجناس المتعايشة في مجال الدراسة. نرجو أن تستمر مشاركتك بالموقع وأن تمدنا بصورة لشخصك الكريم وشكراً

التوفيق بين المفاهيم الطبية البحثية وتقاليد مجتمعاتنا
Talia Arawiنشر موقع صحيفة السفير
اللبنانية تقريراً عن إنتخاب
الدكتورة تاليا عراوي
عضواً في الجمعية
العالمية للأخلاقيات
الأحيائية وهي المرة
الأولى التي يتم فيها
انتخاب باحث أو باحثة
من البلدان العربية في
هذه الجمعية العالمية. وتعدّ تلك الجمعية مرجعاً عالمياً في شأن البحوث والتعليم والسياسات ورفع الوعي حول
الأخلاقيات الإحيائية البايواتيكس وتضمّ أبرز المفكرين العالميين في شؤون الأخلاقيات الأحيائية
تابع التقرير هنا

الصحافة الهولندية تحتفي بنعومة السقاف
نشر موقع عدن الغذ حواراً
Naoumi Husseinمع نعومة حسين جعفر
السقاف عقب فوزها
بمسابقة على جائزة
الهجرة للآداب 
في هولندا لعام 2015 م. وقد
اولت الصحافة الهولندية
إهتماماً بالفائزة كونها أصغر
وأول كاتبة تحصل على هذه
الجائزة من خارج أمستردام
مدينة الفنون والثقافة
ولدت نعومة حسين جعفر السقاف  في 16يناير1997في
نايميخن NIJMEGEN بهولندا لأب عربي من عدن من
وأم من روسيا. وقد أكملت الدراسة الابتدائية بامتياز
وتدرس  في السنة الأخيرة من الثانوية وبعدها ترغب في
مواصلة الدراسة الجامعية في تخصص علم النفس
تابع المقابلة هنا

عدن سنغافورة ثانية
نشر موقع المدينة للصحافة والنشرمقالاً بعنوان
Adnan Kamel Salahاجعلوا عدن سنغافورة ثانية
لعدنان كامل صلاح سرد فيه ما كان يُخطط لعدن قبل نيل الاستقلال من قبل الحكومة البريطانية إلا أن فوز حزب العمال برئاسة هارولد
ويلسون أفسد تلك الخطط وأكد أنه
غير مهتم بأي ترتيبات مستقبلية لجنوب الجزيرة العربية وعدن ورغب الانسحاب إذا فاز حزبه في الانتخابات البرلمانية
تابع المزيد هنا

الرزميت في كريتر عدن عام 1870

AlRizmait Crater Aden 1870a

ذكر د. شهاب غانم  أنه عاش في المنطقة التي تسمى الرزميت أي  ريجيمنت لأنها كانت منطقة عسكرية
للجيش البريطاني من عام  1947 حتى منتصف الخمسينيات من القرن العشرين، وكانت تتمتع بالسكينة والجمال وكتب فيها وعنها والدي الدكتور محمد عبده غانم رحمه الله بعض قصائده منها
وهذه صيرة في الأفق ماثلة 
وحولها البحر بالأمواج يصطفق
وقد عُدلت المباني فيها في النصف الأول من القرن العشرين (ربما بعد الحرب العالمية الثانية) والمبنى الطويل قرب البحر تحول إلى مبنى المحكمة والذي بجانبه في يسار الصورة إلى المدرسة المتوسطة. أما المبنى أمام المحكمة مباشرة فقد عدل إلى ثلاثة مساكن متلاصقة وكان منزل والدي الأقرب إلى المدرسة المتوسطة وسكن بجانبنا مباشرة زوج عمتي الأستاذ عبدالله نورالدين ومعه أخوه حسن وفي المنزل التالي خالي الأستاذ عبدالرحيم محمد علي لقمان. أما المبنى الأبيض الطويل الذي يليه خلف الجنود في الصورة فقد عدل إلى ثلاثة مساكن متلاصقة أيضا وقد سكن قي المنزل الأول الأقرب إلى المدرسة الأستاذ زين الحازمي ثم سكن في نفس المنزل الأستاذ إبراهيم روبلة ثم خالي الأستاذ إبراهيم محمد علي لقمان والمنزل الذي بجانبه سكن فيه الأستاذ فتحي أمان شقيق الأستاذ الشاعر لطفي أمان والمنزل الأخير سكن فيه الأستاذ حامد الصافي ومعه لفترة ما شقيقه الأستاذ حسين الصافي الذي عمل فيما بعد مديراً للإذاعة وكان كل المذكورين من مدرسي المدارس الحكومية رحمهم الله جميعاً رحمة واسعة. ومعظمهم ممن درسني في مدارس في مراحل مختلفة ومواد مختلفة
وفي الخلف يظهر جبل صيرة وعليه القلعة الأشهر في عدن (قلعة صيرة) وعلى يسار الصورة وخارج نطاقها يقع جبل التعكر وكان من معاقل الملك عامر عبدالوهاب أشهر وآخر ملوك عصر بني الطاهر المتزامن مع العصر المملوكي ويقع الجبل بعد المدرسة المتوسطة والتي تسمى الآن مدرسة لطفي أمان وبالقرب منها مول عدن وفي أحد البيوت في سفح جبل التعكر نشأ السياسي اليمني حسن يحيى وكان نائبا لرئيس الوزراء في إحدى الفترات في التسعينيات

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [Past updates]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster