Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

 

European Time

Editors:

Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)

Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update November 2014  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.net عنوان الاتصال

أسرة التحرير

الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)

أشرف جرجره
(كندا)

التصميم
أشرف جرجره

Search Query

 

 Keeping in touch...

* The editors-in-chief of Aden College website offer their condolences and sympathies to all Salam in hs apt in bowling Green2family members of Abdul Hameed Sallam on his death in Aden in October 2014. May Allah bless his soul and he rests in peace.
The late Abdul Hameed Sallam was the eldest brother of Aden College alumnus Abubaker Sallam.

Dr. Adel Aulaqi sent us a eulogy on the death of Sallam saying "Abdul-Hameed Sallam played a role in Aden's Radio/TV early development. I met
him may be 6-8 years ago in Sana'a when he was at his son-in-law Dr. Ahmed Muta'afi (a good friend of mine). Sallam was very soft spoken, burdened with sadness but still an impressive character. He was a husband who lost a daughter and a wife in a short space of time. Aden's "builders" are slowly disappearing and Yemen is at war, so much will be lost."

Alumnus Abdulla Taher Ali Abdulla remembered the late Sallam as a kind person who didn't hesitate to help others.
Read Abdulla's eulogy here.

*
Dr. Qais Ghanem Interviewed on video Professor Farouk El Baz atScience Target Conference in Ottawa August 2014.Prof Faouk El Baz
Prof. Farouk El-Baz is Research Professor and Director of the Center for Remote Sensing at Boston University. He received a       B.Sc. (1958) in chemistry and geology from Ain Shams University, Cairo, Egypt; and M.S. (1961) and Ph.D. (1964) in geology from the Missouri School of Mines and Metallurgy, Rolla, Missouri,    U.S.A.He taught geology at Assiut University in Egypt (1958-1960), and Heidelberg University in Germany (1964-1966). During NASA’s Apollo Program (1967-1972), Dr. El-Baz was secretaryof lunar landing site selection and chairman of astronaut training in visual observations and photography.
In 1973 he became Research Director at the National Air and Space Museum of the Smithsonian Institution, Washington DC, where he began studying the deserts of the Arab World using space images, particularly for groundwater exploration. In 1986 he joined Boston University to establish and direct the Center for Remote Sensing to apply satellite data to scientific investigations in the fields of archaeology, geography and geology. He is a member of the U.S. National Academy of Engineering and numerous academies of sciences worldwide.
Watch the video interview here.

* Dr. Abdulla Ahmed Al Sayyari was happy and proud to show off that the "Saudi Journal of Kidney Diseases and Transplantation" is ranked as one of the top 10 medical publications. MedKnow publishing Company  publishes 351 Journals and includes the Saudi Journal as one of its top publications.
Dr. Al Sayyari is the Editor in Chief of the Saudi Journal.

* Alumnus Abdullah Taher Abdullah Ali commented in response to our news item on the late Mageed Girgrah saying, "I worked at the Aden Port Trust, during the time the Late Mageeed was groomed to take over from Mr. Wood as Chairman of Aden Port trust. The Title General Manager, was not used at that time during the years 1964, 1966/67, and earlier.Abdulla_Taher_Ali
I worked at Aden Port Trust when Mageed was on a job rotation scheme. He was transferred to the Mallaa Wharf "Mallaa Dhakah", as part of his  rotation and  grooming program. He assumed the position of Wharf Superintendent, taking over from Mr. Allan. Mr. Allan, was transferred to Aden Port Trust  Head Office, in Tawahi,  as Secretary to the  Board.
The Late Mr. Girgrah, was highly respected, revered, and admired as a pioneering leader and Manager. During his tenure at Aden Port Trust, he was a good organisor and a discipliner.
It was at the Mallaa Wharf, where I first met him.  I remember I was working in the Adminstration Department. Mr. Abdullah Al-Ramaah was then our Departmental  Head.I worker there as a Filing  Clerk, Despatch Clerk, and at times, as a telephone operator, relieving the young telephone operators " Raga' and later on "Souad", whenever  they were away. Abdullah Al-Ramaah, took us all, for the first time, to meet Mr. Girgrah at office to Wish him " Eid Mubarak". Mr. Girgrah stood up and shook hands with us, as we stood in a que, to greet him one by one.
I remember as a telephone operator, we still had to use the old switch Board telephone and manual  (PBX System). I had  to remember each slot  on the board, and to which telephone department it belonged. I only had to turn the handle once, and very softly, to connect an incoming call to Mr. Mageed Girgrah. He  was very prompt to pick up his phone receiver to answer calls.
I also remember Abdullah Al-Ramaah taking us to say "Good Bye" to Mr. Girgrah, when he was transferred  back to the Head Office, in Tawahi, to continue his Job Rotation plan. 
Mr. Girgrah, stood at to his office door to see us off, his EXACT WORDS  WERE " Fi AMAN ILLAH!"
The first time I met Mr. Shakeeb Mafood Khalifa is when he visited his Accounting Department at Malla Wharf.  Mr. Shakeeb Mahfood  Khalifa took over from Mr. R J Robinson, as the first Adeni Chief Accountant, and the first UK qualified Certified Accountant.
Mr. Shakeeb  moved from Aden Municipality to take over from Mr. Robinson who retired and returned back to the UK.
It was Mr. Shakeeb, who sent an internal memo to transfer me from Mallaa Wharf Adminstration Department to the Head Office in Tawahi. I was appointed in the Cash Department responsible for all Petty Cash payments, cheque payments, all Banking responsibilities and preparing payments for the Port Trust scholars in the UK.
I remember taking cheques to Mr. Shakeeb's office for his signature. I always addressed him as "Sir".
Mr. Mageed Girgrah at that time was already in the Head Office appointed as Acting Chairman of Aden Port Trust. In fact he was the one who stopped me one day and said: " We have scholarships to the UK. They are going to be advertised soon in the Local Press. Why don't you apply for one?".
I replied instantly: "Yes Sir, I would be very interested. Thank you very much Sir". At the Scholarship Board interview the late Mr. Mageed Girgrah Chaired  the meeting.
Mr. Shakeeb Mahfoud Khalifa was then the Chief Accountant. He was also one of the interviewers, and panel members at the Board. The Late Mr. Girgrah, asked me, if I would would like to study  Engineering, since I had good grades in the GCE "O" level Exams in Maths and Physics. I remember precisely, my  answer: "No Sir, I have applied for  Cost & Management  Accountancy Scholarship, and "INSIST”, in proceeding for this course and no other course.
I should mention that Mr. Khalifa was my "role model" as an Accountant.
I always wanted to take up accountancy, as a profession.
At the interview, I was asked to describe the type of work I did at the Cash Section.
I remember mentioning that, among other duties, I was handling the “ Petty Cash Account”.
A few weeks later, I went to Mr. Khalifa's office to get some cheques signed. He officially informed me that I was awarded the scholarship to study Cost and Management Accountancy course in the UK.  After signing the cheques, he looked at me and said: “Now you got your scholarship”.
I would like to put  on record a word of thanks and appreciation to the late Mr. Girgrah who has given me an opportunity to develop my career and future in life.
My thanks and appreciation also are offered to the Chief Accountant at the  time, Mr. Shakeeb Mahfood Khalifa who encouraged, guided, and advised me before proceeding to the UK for my studies.
Even though time, circumstances and events did not bring us back together again and work at Aden Port Trust, we all ended up in different countries in far away geographical locations. It remains that  those two were a "GIFT" from ALLAH to Aden and Yemen, as a whole."
Abdullah Taher Abdullah Ali
Melbourne, Australia

* Dr. Adel Aulaqi published a review of the book "The Workers' Movement and its role in the Development of the Nationalist Movement in Aden 1945-1963" which was authored by Saleh Ahmed Eisa and published in Arabic for the Yemen Workers' Trade Union Federation and Frieddrich Ebert Stiftung ca. 2010.  The review appeared in British Yemen Society Journal, 2010 volume 20       pp 60-62.
Read the review here.

* Dr. Abdulla Al Sayyari wrote that three really great global people, God bless them, top the list of worldwide money donors.Bill Gates and melinda
1. Bill and Melinda Gate: A life time donation worth     $28 billion. They donated $2.65 billion last year to combat deadly diseases around the world.
 2. Warren Buffet : A life time donation worth $ 25 billion. His entire holding of $ 58 billion will be donated to charity at his death.Warren
Both billionaires formed a new club for the super rich who give a pledge to donate more than half of their wealth to charity to erease poverity and disease in the world.
watch the club members here.

* An interview with Dr Shihab Ghanem on was broadcast in English along with Bisweena (singer of Expo 2020 song words by Shihab Ghanem) on FM Mango Radio UAE starting on FM 96.2 wavelengh. Listen to the interview here.


* Hussam Sultan pointed out that a poll conducted by ICM of religious group donations for the Huffington Post in the UK found that Muslims collectively as a nation or community give more than any other groups per capita.  Unfortunately, the rich amongst us are not as generous as Gates and Buffet.
Read the poll here.

* Dr. Mohamed Ali Al Bar sent us that fifty years on, no one could possibly describe Mecca asmecca new ancient, or associate beauty with Islam’s holiest city. Pilgrims performing the hajj this week will search in vain for Mecca’s history.
The dominant architectural site in the city is not the Sacred Mosque, where the Kaaba, the symbolic focus of Muslims everywhere, is. It is the obnoxious Makkah Royal Clock Tower hotel, which, at 1,972 feet, is among the world’s tallest buildings. It is part of a mammoth development of skyscrapers that includes luxury shopping malls and hotels catering to the superrich.
To read more click here.

* Alia Hogben is a social worker, executive director of the Canadian Council of Muslim Women and a member of the Order of Canada.Alia Hogben
She is a frequent writer in the Kingston-Whig Standard. In an article entitled ''Descendants of Early Muslims are still with us''
she revealed that the first Muslim immigrants were two were two Scottish families that came to Canada before Confederatin in 1867. The next wave was the Syrian and Libanese in the 1880s, many of whom settled in Alberta and London, Ontario.
To read more click here.

Blackboard with photos

من أرشيف الصور لطلبة ومدرسي كلية عدن

من اليمين المرحوم أحمد عبدالقادر جرجره وبجانبه
نسيم عوض وأشرف جرجره. أخذت الصورة خلال
رحلة مدرسية لطلبة كلية عدن إلى بساتين لحج عام 1957

Al Bar Khalifa

الجلوس من اليمين محمد علي الباروبجانبه أحمد جرجره
وحميد محمد سالم الشعبي. الوقوف في الخلف ومن
اليمين أبوبكر عبدالله القربي وأبوبكر محمد حامد
خليفة. أخذت الصورة خلال رحلة مدرسية لطلبة كلية
عدن إلى بساتين لحج عام 1958

Hafed Ashraf

يظهر في الصورة في الامام حافظ محمد علي لقمان
وورائه عبده الزريقي عامل في كافتيريا كلية عدن
وورائه أشرف جرجره. أخذت الصورة في ساحة
الكلية عام 1959

Lutfi Jaffer Aman2

صورة تذكارية للشاعر والاديب والاستاذ لطفي
جعفر أمان. أخذت في محيط منزله في عدن

الضغط شديد العدوان

ذكر د. عبدالله السياري أنه لا يخلو عضو من اثر
فالضغط شديد العدوان. وقال إنه بصدد كتابة مقال
عن الضغط الشرياني المرتفع املاً منه فائدة
تثقيفية لغيرالمختصين. وكمدخل لهذا ارفق ابيات
شعريه تلخص مضاعفات هذا المرض الذي سُمي
ايضاً "القاتل الصامت" وهو فعلا كذلك.وقد اعجبته
هذه الابيات الرائعه المرفقه أدناه ولا يعرف من
كاتبها ويبدو ان الكاتب له دراية كبيره بهذا المرض
اما عن علم او عن معاناة

كتاب عن الكتب التراثية في الطب النبوي
د. عبدالله السياري
تأثير شهر رمضان على المرضى المعانين من قصور
كلوي كامل ويعالجون بالغسيل  الكلوي
لا يرتبط شهر رمضان بالصيام فقط ولكن أيضا مع
احداث تغييرات في نمط الحياة كبيرة في العديد من
الدول الإسلامية - بدرجات متفاوتة هذه التغييرات
تشمل أشياء مثل النشاط مقابل الخمول وما يستهلكه
الناس من  طعام  شراب (كماً ونوعاً) مما قد يتوقع
منه في أن يؤثر على كل من الصائمين وغير
الصائمين داخل هذه المجتمعات  نتيجة هذه
التغييرات في نمط الحياة. نحن نعلم أن المرضى
المعانين من قصور كلوي كامل ويعالجون بالغسيل 
الكلوي ليست لديهم الا مساحة ضيقة جدا من
الحرية في ما  يتاح لهم من مأكل او
مشرب (من حيث النوع اوالكمية). ونحن نعلم
أيضا أنه من الناحية الشرعية انه في امكان
المريض  - ان اراد ذلك-   الصيام في الأيام
التي لا يخضع فيها  لغسيل الكلى خلال النهار
وقد نتفاجأ بأن نعرف أنه على الرغم من دراسات
عديده اجريت على تاثير رمضان على مرضى الفشل
الكلوي ما قبل مرحلة غسيل  الكلى او ما بعد الزراعة
الا اني  لم اتمكن من اقتفى سوى دراسة واحدة فقط
على عدد قليل من المرضى على غسيل الكلى 40 
نشرت في 1991. وقد كنت مشاركا رئيسا  في تلك
الدراسة. ولذا فإنني اعتقدت أنه سيكون  ذا قيمة
اجتماعية  علمية وعملية ان نحن بحثنا في تأثير
الصيام والتغييرات الرمضانية في نمط الحياه على
مستوى الضغط الشرياني والقياسات البيوكيميائية
في الدم ، والامتثال لحضور جلسات غسيل الكلى
وزيادة الوزن بين جلسات الغسيل، اثناء جلسات
الغسيل و تواتر نوبات هبوط الضغط .ولهذا الغرض
قمنا بتصميم ونفذت دراسة متعددة المراكز التي تم
خلال شهر رمضان من هذا العام 2014 الذي تم فيه
تجنيد  635 مرضى غسيل الكلى في خمس مراكز
لغسيل الكلى في المملكة العربية السعودية
أرفق  ملخص البحث والنتائج التي توصلنا إليها
والتي آمل أن يقدم إلى مؤتمر للجمعية العربية
لأمراض الكلى وزراعة الكلى في دبي (الإمارات
العربية المتحدة)، والمؤتمر العالمي لأمراض الكلى
في جنوب أفريقيا والمؤتمر العالمي للغسيل الدموي
في الصين
ملحوظتان: الاصح لغوياً ان نقول "غرس الكلي" وليس
زراعه الكلي وان نقول " الديال الدموي" وليس
الغسيل الدموي
تابع الدراسة هنا 

الفشل الكلوي المزمن و الفشل الكلوي الحاد
د. عبدالله السياري
التدهور في وظائف الكلي في حالة الفشل الكلوي
المزمن عادة ما يكون بطيئاً وعبر فترة طويلة من
الزمن، أما في حالة الفشل الكلوي الحاد، فإنه
يكون سريعاً ولا يستغرق حدوثه أكثر من عدة
أيام الى أسابيع قليلة
تابع التفاصيل هنا

مرض إيبولا الفيروسي
شرح د. عبدالله السياري شرحاً مفصلاً عن الإصابة
بوباء مرض الابيولا. وطرح إستفسارات عن إنتقال
العدوى الى المرضى المسلمين وماذا سيكون رأي
الشرع بالنسبة لمنع إنتشار الوباء عن طريقهم
إقرأ عن الاستفسارات هنا

شكراً اخي كمال اليماني
من د. عبدالله السياري
الى قبل سنوات قليله فقط  كنت لا اكتب حتى سطور
قليله  باللغه العربية ولا اتقن  طباعتها البته
هذا مع حبي السرمدي وفخري بها كيف لا وهي اللغة
التي شاء الله العظيم ان تكون اللغه التي اوحى بها
رسالته وأخر كتبه لخاتم الانبياء واخرهم اضف الى
ذلك  انني طالما قلت لاولادي "تلك لغة اخترعها
وابتكرها  اجدادكم"وكنت اغبط كل من كان يتقنها
الا انني ازعم انني كنت طليق الطباعه والكتابه
بالانجليزيه فتلك اللغة  التي تعاملت بها بصفه يوميه
منذ دخولي كلية عدن في سن الثالثه عشر عاما وحتى
يومنا هذا واكتب بها ابحاثي .بدات منذ سنوات قليله
الكتابة بلغة امي وابي – وان بقليل من الاتقان وعوز
في التعبير وبخلل واضح في اختيار مفرداتها المناسبه
وتطبيق قواعدها على اصولها - وانا اشكر الاخ كمال
اليماني على ذلك،  كيف ولماذا؟
منذ  سنوات عديدة (نسيت بالتحديد متى) انشأنا انا
والاخوان الجليلان عصام (يرحمه الله) وشهاب ابناء
السيد محمد عبده غانم موقع "كليه عدن" على الشبكه
www.adencollege.net
وهذا الموقع  لا يزال موقعاً نشطاً ممتعاً شكراً
للزميل المبدع اشرف جرجره الذي يديره باقتدار
كبيروحنان جلي . وكانت اللغه المستعمله في ذلك
الموقع هي اللغه الانجليزيه .ارسل الاخ كمال اليماني
رساله الينا يتسائل بمرارة وحب "لماذا لا تستعملون
اللغه العربيه؟ اليست هي الاجدر بالاستعمال؟ ثم
الستم عرباً؟ انكم بفعلكم هذا تحرمون الكثير من اللذين
لا يتقنون اللغة الانجليزيه من الاستفادة مما تكتبون؟
وهو هنا لا شك يقصد كتابة خريجي كلية عدن الدكاتره
محمد علي البار وقيس وشهاب وعصام ابناء السيد محمد
عبده غانم واشرف جرجره و"الفوارق" مرشد وامان
ولقمان.اخذت تحدي كمال هذ على محمل الجد وتحمست له
خاصة انه ختم احد رسائله  بكلام اختاره بعنايه لتوصيل
رسالته بقوة ورمزية لم استطع تجاهلها قال،"أم أن
سبباً آخراً يقف وراء هذا الإصرار العجيب (يقصد
الكتابة بالانجليزيه في ذاك الموقع دون العربية)
أعذروا لي تطفلي عليكم ، فأنتم أكبر مني سناً ومقاماً
ولكنها الغيرة على لغة القرآن وما أراكم إلا مشاركين
لي في غيرتي.  وشكرا لجمال أرواحكم 
قكان ان بدات الكتابة باللغه العربيه – وان بقليل من
الاتقان وعوز في التعبير وبخلل واضح في اختيار
مفرداتها المناسبه وتطبيق قواعدها على اصولها 
ولا يزال الامر كذلك. شكراً اخي كمال اليماني لك
ولجمال روحك
ملاحظه بالمناسبة اخي كمال ضليع في لغته العربيه
يحبها كثبراً ويكتب فيها شعراً في غايه الجوده
والجمال والاحساس وانا احسده على كل ذلك

تعازي الموقع لعائلة العطار
Abdul Hamid Salam on TV2إنتقل الإذاعي المعروف عبدالحميد سلام إلى
جوار ربه في الرابع عشر من
شهر أكتوبر 2014 
وتتقدم أسرة تحرير موقع
كلية عدن بتعازيها وحزنها
العميق لولده جلال وأخويه
أبوبكر خريج كلية عدن ورشيد وجميع أفراد عائلته سائلين
المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد برحمته في الجنة. إنا لله
وإنا اليه راجعون
 
أربع بنات وضابط
كتب أشرف جرجره عن ذكريات الزمالة والصداقة مع الفقيد
عبد الحميد سلام اثناء عملهما معاً في إذاعة وتليفزيون عدن
تابع المقال هنا

صحيفة الايام في عدن تنعي الفقيد
أرسل لنا خريج كلية عدن فاروق مرشد قصاصة من مقال
نُشر في صحيفة الايام التي تصدر في عدن
أقرأ كلمة النعي هنا
 
 في رحاب الخالدين
عبرالصحفي نجيب محمد سعيد في موقع التغييرالإخباري عن
فقدان الإعلامي والجامعي عبدالحميد سلام مستشار رئيس
جامعة عدن وثاني موظف رسمي بجامعة عدن ومؤسس مكتبة
الجامعة ونظام التوثيق والارشفة
تابع الخبر هنا

Ali Sharati

صراع مع العلوم 
حسام سلطان


هناك ثلاثة اوقات في كل عام نتذكر فيها نحن معاشر المسلمين
بخشوع وتجلي اننا في حالة عداء جذري مع العلوم والتكنولوجيا
وان الموضوع ومافيه هو مجرد هدنة نستفيد منها من شتى انواع
الاختراعات والاكتشافات والتقنيات حتى تحين ساعة الحسم
ونقوم باستخدام نفس تلك الاختراعات والاكتشافات لضرب معاقل
العلوم التطبيقية في مقتل لتخليص الانسانية من فتنة العلوم
وشرورها التي الهت البشرية كثيراً وافسدتهم.  فكما قال احد
اقطاب جاهلية القرن الواحد والعشرين في احدى محاضراته الغير
قيمة انما العلم قال الله قال الرسول "القرآن واضح وصريح حين
ذكر في موضعين (سورة يونس آية ٥ و سورة الاسراء آية ١٢) ان
الشمس والقمر والليل والنهار جعلا لمعرفة عدد السنين
و "الحساب"، يعني ان حركة الكواكب ومنازلها والمواقيت
خاضعة لعمليات حسابية دقيقة دعينا لمعرفتها ومع ذلك يصر
السادة العلماء ان موضوع تحديد بدايات الشهور القمرية لايكون
الا بالرؤية بالعين المجردة في تجاهل واضح لاي محاولة للفهم
او تطوير الفهم قليلاً.  سبب هذا الاشكال واضح وهو خضوع
العقل والفهم بل وحتى النصوص المقدسة للفقه الإسلامي
ولاراء السادة العلماء والفقهاء الذين اصبح غالبيتهم العظمى
من سكان القبور منذ مئات السنين موضوع عدم معرفة متى
سيكون رمضان لنقل بعد عام من الان او بعد عامين يلغي فعالية
استخدام التقويم الهجري لاي شيء مستقبلي مفيد و ذو قيمة
ويصبح التقويم الهجري فلكولوري بدائي  بحت، فلا احد يستطيع
ان يجزم متى سيكون الرابع من شوال مثلاً عام ١٤٤٠او متى
سيكون العاشر من صفر بعد عام من الان. بل حتى التقويمات
الأخرى مثل التقويم الصيني (القمري) اصبح محسوباً لعشرين
سنة قادمة ونحن مازلنا في انتظار الشهود العدول بنواظيرهم
للتأكد اذا ماكان غداًرمضان او شعبان. لازالت قيود الفقه
وتفسيرات سلفنا الصالح تحكم عقلياتنا،كيف لا وقد ذهبوا
بالخير كله من كثرة الصيام والقيام والبكاء والورع. في
اللغة العربية الرؤية قد تكون والعين مغلقة مثل
الاحلام (هذا تأويل رؤياي من قبل) وقد تكون رؤية رمزية
روحية (الم تر ان الله يسجد له من في السموات و من في
الارض) او حتى رؤية بالسمع (الم تر كيف ضرب الله مثلاً
كلمة طيبة...) يعني الرؤيا ليست بالضرورة بالعين المجردة
والا لكان استخدام النواظير ايضاً ممنوع شرعاً، ولن استغرب
حقيقة اذا كانت هناك آراء بذلك
الامة الاسلامية ليست امة واحدة ولن تكون امة واحدة طالما
بقى اقطاب الجاهلية في صدارة شرح وتفسير وتطبيق
النصوص المقدسة، رؤية الهلال بالعين المجردة كانت
وسيلة الاباء والاجداد فاصبحت هي غايتنا وهكذا فعلنا
مع كثير من الوسائل اخضعناها بقوة الجهل وصيرناها
الى غايات. اما العقل فمكانه الوحيد هو المواءمة بين
اقوال السلف وتفسيراتهم وبين متطلبات وتحديات
عصرنا، لايهم فالدنيا سجن المؤمن

فوق بابي قمرية
أرسل لنا محمد جبر قصيدة ألفها عبدالله بن آل عبدالله بعنوان
فوق بابي قمرية قال فيها
 
نطق البُناء عندما سكت البُناةْ
يابُناةْ الحضرمية
فوق بابي قمرية
فوق شباكي العتيق وضعوا لي قمرية
حتى أشكال المساجد أصبحت بالقمرية
جردوني... من ثيابي الحضرمية
لونوني .... لون طيفِ القزحية
بعد أن كُنتُ بهية في ثيابي الحضرمية
غيروا شكلي ..وأصبحتُ عمارة يمنية
مسحوا تاريخ صُنَّاعِي... بأقلامٍ حقودة مفترية
قالوا عني بنت حمير، بنت همدان ، قالو إني سبئية
عرضوني في معارضهم كتحفه أثرية
دونني في بطاقات العروض...... . قطعة يمنية
وأنا والله ثَمْ والله .... من أنبل سُلالة حضرمية
تَبَّتْ الأيدي الخفية
تَبَّتْ الأيدي التي كتبت وقالت سبئية
تَبَّتْ الأيدي التي كتبت وقالت يمنية
اِسألوا التاريخ عني حضرمية
اِسألوا الأسفار عني حضرمية
اِسألوا الرملة في الأحقاف ...والصخور الجبلية
اِسألوا مهماً سألتم ... تجدوني حضرمية،،
يا بُناةْ الحضرمية
إنها مني وصية
قبل أن تأتي المنية
دُورَكم تغتال .... تُنتهَكَ الهوية
أنقذوها إن بقى منها بقيه
إِنْ أنتمُ الأحفاد قد بِعتو الهوية
فانا روحي أبية
حضرمية حضرمية حضرمية

وعلق الزميل محمد جبر على مايجري في حضرموت "مع
العلم إن حضرموت وكينونتها كدولة لوحدها بعيدة عن
اليمن وعن عدن ونواحيها، يتم الآن الترتيبات له محلياً
وخارجياً وقادم لامحالة فيه وما نسمعه من فوضى في
حضرموت ماهو إلاّ مقاومة لهذا المشروع الجبّار الذي
سينقذ الحضارم من المستنقع الذي هم فيه وربنا يوفقهم
في مشروعهم هذا"؟

حضرموت واليمن وإشكالية الانتماء

أعد علي بن محمد بن عبدالله باخيل بابطين دراسة
تاريخية حديثة عن حضرموت واليمن وإشكالية الانتماء
وبيَن في الدراسة الالتباس في أذهان الكثير أن حضرموت
جزء من اليمن
تابع الدراسة هنا

وفي قراءة تاريخية كتب د. أحمد بافرط في المكلا اليوم
مقالاً بعنوان حضرموت ليست من اليمن
راجع القراءة هنا

أيامي الاولى في ارض اجنبيه
يواصل د. عبدالله السياري حلقات ذكرى أيام دراسته في بريطانيا
تابع حلقات 11 و12 و14 في صفحة ذكريات 5

موسوعة الطب النبوي
نشر فضيلة الشيخ العلامة د. محمد علي البار كتاباً عن
موسوعة الطب النبوي. وصدر الجزء الاول من الموسوعة
بعنوان الكتب التراثية في الطب النبوي. ويقع الجزء الاول
في 264 صفحة ويحتوي على ثلاثين فصلاً
راجع الجزء الاول من الموسوعة هنا

القيم والهوية الوطنية
Dr Mousa Al Abaar نشرت د. موزة أحمد راشد العبار
مقالاًعن القيم والهويةعلى صفحات موقع إتجاهات التابع
لصحيفة البيان التي تصدر في دبي
في الإمارات العربية المتحدةوفسرت أن القيم بشكل عام تعتبرالمكون النفسي والعقلي لدى الناس 
وذكرت أن العديد من الفلاسفة ورجال الدين منذ قرون طويلة
إهتموا بدراسة موجهات السلوك الفردي والإنساني، وكان
في طليعتهم أفلاطون، والفارابي، وابن خلدون، ولفيف من
العلماء والباحثين والذين لم يتفقوا على تعريف موحد للقيم
وذلك بسب اختلاف ميولهم وعقائدهم ومنطلقاتهم الفكرية،إلا
أن الدراسات المتعمقة في علم النفس الاجتماعي وعلم
الاجتماع، والمهتمين بدراسات علم الأخلاق استطاعوا
بلورة بعض المفاهيم التي يمكن الاتفاق العام عليها
تابع المقال هنا

جدلية "نقص" العقل والدين عند المرأة
Naser Al Abadنشر ناصر العبدلي مقالاً في رأي اليوم
الاليكترونية بعنوان جدلية نقص العقل
والدين عند المرأة - إلتباس تاريخي
تابع المقال هنا

في ذكرى الشاعر د محمد عبده غانم‏
أجرى تليفزيون اليمن مقابلة مع د. نزار محمد عبده غانم بمناسبة ذكرى وفاة الشاعر والاديب محمد عبده غانم
شاهد المقابلة هنا

من أجل السلام
قام د. شهاب غانم بترجمة ديوان من أجل السلام من نظم الشاعر
الياباني دايسكو اكيدا
راجع الخبر في صحيفة رأي اليوم الاليكترونية

ديوان انعتاق
إستعرض الصحفي حمزة قناوي على صفحات صحيفة القدس
العربي اللندنية ديوان إنعتاق للدكتور شهاب غانم. وأحتوى
الديوان ما تمثُّل العالم بين رؤيته واستبطانه
تابع إستعراض الديوان هنا

جنوب اليمن أم الجنوب العربي
Dr Mageed Gameel Thabetجاء في مدونة الدكتور مجيد جميل
ثابت أن لكثير من أبناء اليمن ومن
لهم شيء من البصيرة في تاريخ
اليمن شمالاً وجنوباً يدرك أن
التسمية التي قد سادت بيننا
لهذا الجزء من اليمن
وهي {الجنوب العربي} لم
تكن معروفة أو متداولة سياسياً أو جغرافياً إلا منذ ما يزيد عن
الخمسين عاماً بقليل، وأن من ابتدع هذا المصطلح حينها كان
هو المستعمر البريطاني وذلك في مسعاه لتوحيد سلطنات
وإمارات ومشيخات الجنوب تحت مسمىً يقضي على أطماع
الأئمة في الشمال ومطالبتهم الدائمة باستعادة هذه الأرض
المحتلة باعتبارها جزأً لا يتجزأ من اليمن. وأراد أن يجعل 
اليمن التي ذكرها أولئك المؤرخون باللون الأحمر حتى
يبدو جلياً أن أولئك المؤرخين والباحثين لم يساورهم
أدنى شك في نسبة الجنوب ومدنه المختلفة - من عدن 
إلى المهرة - إلى اليمن والتي حاول ويحاول البعض
أن ينسلخ من ذلك الأمر ويريد أن يقنع الآخرين بما
يعتقده دون تقديم البراهين والأدلة التاريخية الدامغة
التي تجعلنا نقتنع بها ونحترم المسميات التي يدّعونها
تابع المقال هنا

العرب والترجمة

نشر الكاتب مؤنس مفتاح مقالاً على صفحات صحيفة القدس
العربي اللندنية تناول فيه الترجمة من عهد الخليفة المأمون إلى
مدرسة طليطلة. وذكر أن الترجمة تعتبر من المجالات العلمية
التي عرفت تطوراً دائماً ومتواصلاً على مر العصور والأزمنة
إلى أن صارت اليوم من الميادين العلمية القائمة بذاتها. وقد
تأتى لها ذلك بفضل نظرياتها وعلمائهاومُنظريها، فأصبح
للترجمة اليوم مدارس تساهم في وضع وتطوير الجانب
النظري والتطبيقي لها، إلا أنه من المفارقات الشائعة اليوم
أن يصب التراجمة جام اهتمامهم على كل ما هو غربي غير
مبالين بتاريخ عربي حافل ومزدهر للترجمة
تابع المقال هنا

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [Past updates]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster