Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

 

European Time

Editors:

Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)

Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update March 2017  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.net عنوان الاتصال

أسرة التحرير

الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)

أشرف جرجره
(كندا)

التصميم
أشرف جرجره

Search Query

 

 Keeping in touch...

* The editors of Aden College website offer their sincere condolences and sorrow to the family
of alumnus Whaheed Ghazi Baig on the news of hisWaheed Ghazi Baig1 death last month in the UK. May Allah rest his soul in peace.
Whaheed was an outstanding student at Aden College and according to Aden College Journal of 1958 he was active in sports and the Arts. He assumed the role of captain of Aden College cricket team and lead the team to wins against other Aden school teams. He was fascinated by acting and was involved in acting roles in Aden College Drama Society in the 60s. He played the flute in the play  A Mid-Summer Night's Dream and acted in the play of Julius  Caesar.


*
Alumnus Jamal Abdul Hamid, Civil Engineer paid a tribute to Waheed Ghazi Baig who passed Waheed Ghazi Baigaway last month. Whaeed Ghazi Baig joined Aden College after he passed the entrance exam from Saint Joseph School in Crater Aden in 1955. He passed 8 0’Levels and 3 A Level subjects at Aden College and followed that with an Honours BSc Degree from London University in Electrical Engineering and a MSc in Communications Engineering at the University of Manchester Institute of Science and Technology.
During his Aden College days, Waheed represented the College at badminton, cricket, hockey and football. He was quite athletic and sporty.
In his early career, Waheed worked on Optical Character Recognition at Philips Research Laboratories in the UK, and in connection with this he developed a new solid state camera system; at the end of the project he held a patent for the design of a machine used in Philips factories to track televisions and other products.
Waheed was a cheerful and gentle soul. We will miss him greatly: his cheery face, his cheesy jokes, and his lovingly made chocolate sauce.
In the years 1977 to 1980 Waheed was a lecturer at the University of Petroleum and Minerals, Systems Engineering and Computer Science Department, Dhahran, in Saudi Arabia. He returned to the UK in 1980 and worked as a Senior Microprocessor Engineer on a fire and gas alarm shut down system for a North Sea oil platform.
He was incredibly intelligent as one can tell by his academic achievements, but he was also generous and a giving person. During my hard-up college days, he helped me change digs, once transporting my suitcase in his well travelled second hand Goggomobil bubble car. It was slow but got us from A to B without much fuss. I think he drove it around Kingston upon Thames and the West country for about a year before parting with it.  He later acquired a Morris Minor and again helped me move to Lancashire where I was posted for work.
Wishing to return to the Middle East, from 1981 to 1987 Waheed worked in Bahrain for BAPCO as a Systems Analyst in the refinery Computer Services dealing with process and control vendors in the USA and UK. Following this, for family reasons ,  he returned to work in the UK.
Waheed achieved a lot during his life. In 1990 he contracted to work in Belgium  for SPACEBEL and was responsible for two large projects. He spent 5 years on Mission Preparation and Training Equipment project which was a facility for the training of astronauts and ground control operators in the use of the European Robotic Arm which is attached to the International  Space Station. They also provided a facility to monitor the Robotic Arm on the ground. Waheed was the project manager for the team of two Belgian companies working on this jointly.
The second project on which he spent 6 years working as project manager, was Columbus Ground System. This was part of the European contribution to the International Space Station. Waheed was responsible for the development of the two software products for the Columbus Ground System, Data Base Server and Test Evaluation Software. Versions of this software have been used also by NASA and Boeing in the USA and the Japanese Space Agency.
From 2001 to 2005 Waheed worked as a Consultant at Brussels Airport to implement an electronic document and record management system and from 2006 to his retirement in 2009 he worked for the European Commission in Brussels. Waheed was an active member of the Project Management Institute in Belgium.
In more recent years, Waheed travelled from the hills of Pego, Spain where he bought his villa in Spain to Quesada much further down south in the valleys to help me carry out house repairs. He really adored his villa in Pego to which he made several structural and cosmetic improvements. He was a keen swimmer: he planned, designed and supervised the construction of his swimming pool, chattering happily to tile laying Moroccans in Arabic, to carpenters and builders in French and in pigeon Romanian to the pump installers and pipe layers. The panoramic views from the patio of the villa were breath taking.
I have very fond memories of the time I spent with Waheed in Aden, in England, and in Spain.  He will be greatly missed.  Memories may fade but his ever loving mother and warm hearted brother and  sisters, alongside his devoted wife and charming daughters will keep reminding me of him.May Allah SWT rest his soul in peace. He was 74 years old.

* Dr. Thanos Petouris is a frequent writer on Yemen's affairs. He attended a two day conference Delegates to SOAS conferencein London, UK which was organized jointly by the London Middle East Institute and the British-Yemeni Society. That conference was the fifth major conference on Yemen to be held in the UK in the last 30 years.
The conference was attended by academics, journalists, Yemeni politicians and a large number of Yemenis who lived in the UK.
Read more on the conference here.

* Dr. Qais Ghanem had just finished writing his 2nd novel in Arabic. The novel will be published soon. It was reviewed by Dr. Adel Aulaqi and Ashraf Girgrah.
In his comments, Dr. Adel Aulaqi said, ''The story killed girl by Yemeni 2008 copyhas tackled many aspects and attitudes of a certain class of Yemeni society, social, political and  economic  and it ventured into belief in religion  (Islam) through the comparative lens of East/West binary  paradigm. ''
Ashraf Girgrah commented, ''The suspense is great which demonstrates your full command of writing a novel with suspense. It is great that you utilized the story of rape and murder of a yemeni student who is still on the run after EIGHT years.
Farouk Abdulhak is in Yemen and has refused to return to the UK where he is accused of killing the Norwegian Martine Vik Magnussen in 2008.
Congratualtions, you have great creativity.''
To read more on the murder click here.

* Top Universities in Canada 2016/17.
The launch of the latest QS World University mcgillRankings website sees 26 Canadian universities feature among the world’s best.
This includes three top universities in Canada in the worldwide top 50, with a further 10 in the top 300. Read on for more information on the top universities in Canada this year, starting with the top 10.
Read more on the ranking here.

* Alumnus Farooq Murshid sent information on the unbelievable facts about the human body.
Read the facts here.

* From Architecture to Technology: How the Moors of Spain Influenced Today’s Society
In the year 1492, the Muslim Moors who held parts Moors Archittectureof Spain for nearly 800 years were driven out after losing the Battle of Granada to the armies of the Catholic Monarchs. It was the end of an era for the Moors who had come across the Strait of Gibraltar and brought with them not only their culture and religion, but also their knowledge. Under Moorish rule, advancements were made in science and mathematics, as well as geography and philosophy. The impact the Moors had on Spain can still be seen today.
From the architecture to the language, and even the agriculture, the Moors shaped a significant part of Spain’s history.
Read more here.

* Dr. Shihab Ghanem mentioned that the 6th Poetic Heart for the year 2017 was due to be held in Dubai academic city near Zaid university at the Emerates Institute for Banking and Financial  Studies.

Blackboard with photos

تعازي موقع كلية عدن

AC 1960 Drama Society2

تتقدم أسرة تحرير موقع كلية عدن بتعازيها وحزنها العميق
الى افراد اسرة  خريج الكلية المهندس الكهربائي وحيد غازي
 بيج الذي وافته المنية في بريطانيا خلال الشهر الماضي
نرجو الله أن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وإنا لله وإنا
اليه راجعون
كان المرحوم وحيد من المثابرين في الدراسة والرياضة
والفن. وشهدت له مجلة كلية عدن الصادرة في عام 1958
نشاطاته ومساهماته في الرياضه حيث كان قبطاناً لفريق
الكركيت في الكلية وممثلاً في مسرحيات الكلية
وتظهر الصورة أعلاه فناني جمعية الدراما التابعة للكلية
نشرت هذه الصورة في مجلة كلية عدن في 1960
وتجمع نخبة من أعضاء فرقة المسرح
الوقوف في الصف الامامي من اليمين
عبدالله عقبه،محمود مدحي،عيسى، تاليشوار، شباناري
راجكوتا، مدها، عبدالله بن سلمان
الوقوف في الصف الخلفي من اليمين
علي شريف،غانم حسن غانم،وحيد غازي بيج، باروشا
باسنبل، باتيل، بن بريك،هاشم صافي وبازنبور

First air show in Aden 1960

جامعات كندية بين الأفضل في العالم
نشر موقع هافينغتون بوست العربي نقلاً عن موقع أفضل الجامعات
للترتيب العالمي للتعليم العالي قائمة قال إنها موطن لبعض افضل
الجامعات على مستوى العالم. وتم إختيار ثمان جامعات كندية ضمن
مئتين من افضل جامعة. وتوفر كندا خيارات بيئة دراسية وفرصاً
للحصول على الإقامة وتسهيلات أكبر مما تقدمه الولايات المتحدة
الأميركية
شاهد القائمة هنا

قصيدة عن عدن للشاعر الفلسطيني محمود درويش
ذهبنا إلى عدن قبل أحلامنا، فوجدنا القمر
يضيء جناح الغراب.. التفتنا إلى البحر قلنا لمن
لمن يرفع البحر أجراسه، أنسمع إيقاعنا المنتظر؟
ذهبنا إلى عدن قبل تاريخنا، فوجدنا اليمن
حزينا على امرئ القيس، يمضع قاتا ويمحو الصور
أما كنت تدرك، ياصاحبي، أننا لاحقان بقيصر هذا الزمن؟
ذهبنا إلى جنة الفقراء، نفتح نافذة في الحجر
لقد حاصرتنا القبائل يا صاحبي، ورمتنا المحن
ولكننا لم نقايض رغيف العدو بخبز الشجر
أما زال من حقنا أن نصدق أحلامنا، ونكذب هذا الوطن؟

صينية من مواليد السعودية تعلم اللغة العربية

موضوع عن ضرب الزوجات
فاروق مرشد خريج كلية عدن

كنت علي يقين ان ضرب النساء المذكور في القرآن لايمكن ان
يعني ضرب بالمعني والمفهوم العامي، لأن دين بهذه الرفعه والرقي والعظمة (الدين الأسلامي) والذي لايسمح بأيذاء قطه،لايمكن ان
يسمح بضرب وايذاء واهانة الأم والأخت والزوجة والأبنه (مقال
منقول) وهام جدا. ارجو التكرم بتعميمه ومشاركته
وفيما يلي اضاءه جميلة جدا علي هذا الموضوع
المعنى الرائع لكلمة فأضربوهن في القرآن وليس كما يفسرها البعض  هل القرآن يأمر بضرب النساء…!!؟
إذا ماذا تقول في هذه الآية..!؟ { وَاللاَّتِي تَخَافُونَ
نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ
وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً
إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيّاً كَبِيراً } النساء34
 من خلال المعرفة البسيطة في اللغة العربية وتطورها وتفسيرها
إن العقوبة للمرأة المناشزة إي المخالفة نراه في هذه الآية بعقوبة تواترية تصاعدية بالبداية بالوعظ والكلام الحسن والنصح والإرشاد
فان لم يستجبن، الهجر في المضاجع إي في أسرة النوم وهي عقوبة لها دلالتها النفسية والتربوية على المرأة والهجر هنا في داخل الغرفة
إما اضربوهن فهي ليس بالمدلول الفعلي للضرب باليد أو العصا لان الضرب هنا هو المباعدة أو الابتعاد خارج بيت الزوجية
 ولما كانت معاني الفاظ القرآن تُستخلص من القرآن نفسه، ولو تتبعنا معاني كلمة ( ضرب ) في المصحف وفي صحيح لغة العرب  نرى أنها تعني في غالبها المفارقة والمباعدة والانفصال والتجاهل
خلافاً للمعنى المتداول الآن لكلمة ( ضرب ) فمثلا الضرب على الوجه يستخدم له لفظ ( لطم ) ، والضرب على القفا ( صفع ) والضرب بقبضة اليد (وكز)، والضرب بالقدم ( ركل )؟
وفي المعاجم وكتب اللغة والنحو لو تابعنا كلمة ضرب لنرى مثلاً
في قول ضرب الدهر بين القوم أي فرّق وباعد
وضرب عليه الحصار أي عزله عن محيطه
 وضرب عنقه أي فصلها عن جسده
فالضرب إذن يفيد المباعدة والانفصال والتجاهل
والعرب تعرف أن زيادة (الألف) على بعض الأفعال تؤدي إلى تضاد المعني
نحو (ترِب) إذا افتقر
 و (أترب) إذا استغنى
ومثل ذلك (أضرب)في المكان أي أقام ولم يبرح (عكس المباعدة والسياحة في الأرض)؟
هنالك آيات أخرى في القران تتابع نفس المعنى للضرب إي
المباعدة. { وَلَقَدْ أَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي
فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقاً فِي الْبَحْرِ يَبَساً لَّا تَخَافُ دَرَكاً
وَلَا تَخْشَى } طه 77
أي افرق لهم بين الماء طريقا. { فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ
اضْرِب بِّعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ
الْعَظِيمِ }؟ الشعراء 63-67
أي باعد بين جانبي الماء والله يقول : { لِلْفُقَرَاء الَّذِينَ
أُحصِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ ضَرْباً فِي
الأَرْضِ }  أي مباعدة و سفر،هجرة الى ارض الله
الواسعة { وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِن
فَضْلِ اللَّهِ }المزمل 20 { فَضُرِبَ بَيْنَهُم بِسُورٍ لَّهُ بَابٌ
بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِن قِبَلِهِ
الْعَذَابُ } الحديد 13 أي فصل بينهم بسور وضرب
به عُرض الحائط أي أهمله وأعرض عنه احتقارا
وذلك المعنى الأخير هو المقصود في الآية
واما الآية التي تحض على ضرب الزوجة والتي
احتججت بها وشككتي بلطف الله وتقديره للمرأة
وحفظه لحقوقها…!!!؟
فالآية تحض على الهجر في المضجع والاعتزال في الفراش ,أي لا يجمع بين الزوجين فراش واحد , وإن لم يجدِ ذلك فهو(الضرب) بمعنى المباعدة و الهجران و التجاهل ، وهو أمر يأخذ به العقلاء من المسلمين واعتقد انه سلاح للزوج والزوجة معاً في تقويم النفس والأسرة والتخلص من بعض العادات الضارة التي تهدد كيان الأسرة التي هي الأساس المتين لبناء المجتمع الإسلامي والإنساني

الحب في القرآن الكريم
بعث لنا د. الشيخ العلامة محمد علي البار رسالة دكتوراه للامير غازي بن محمد بن طلال ابن اخ الملك حسين في الاردن، وهي رسالة هامة من الازهر الشريف، وتعالج موضوع المحبة والحب في القرآن الكريم بتوسع كبير ، وهي تستحق القراءة بعناية
تابع الرسالة هنا

قراءات وتجارب في الشعر العالمي المترجم
نشر موقع صحيفة
الخليج الإماراتية
Shihab by Alkhaleejمشواراً مع
د. شهاب غانم
وتواصلت فعاليات
الاحتفالية بأمسية
شعرية وموسيقية
شارك فيها الشعراء والمترجمون من العراق وصال العلاق والإمارات الدكتور شهاب غانم، والفلسطيني سامر أبوهواش، وتخللها عزف على العود قدمته الدكتورة شيرين التهامي من بيت العود بحضور عدد من مسؤوليهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة وجمهور من محبي الشعر والموسيقى
تابع المزيد هنا

 ​ما الفرق بين​ ​التحسُّس والتجسُّس​ ؟؟
أنور عبدالقادر جرجره خريج كلية عدن
- التحسُّس : تتبّع أخبار الناس بالخير ( اذهبوا فتحسّسوا من يوسف )؟
   التّجسُّس : معرفة أسرار الناس بالشر ( ولا
 تجسسوا )؟
 ​ما الفرق بين​ ​الصمت والسكوت​ ؟

 الصمت يأتي من الأدب والحكمة
السكوت يأتي من الخوف

 ​ما الفرق بين​ ​الكآبة و الحزن​ ؟

 الكآبة : تظهر على الوجه
 الحزن : يكون مضمراً بالقلب
أعاذكم الله منهما

 ​ما الفرق بين​ ​شرقت الشمس و أشرقت الشمس​ ؟

 شرقت : بمعنى طلعت
 أشرقت : بمعنى أضاءت
 وأشرقت الأرض بنور ربها

 ​مالفرق بين​ ​التعليم والتلقين​ ؟

 التلقين : يكون في الكلام فقط
 التعليم : يكون في الكلام وغيره
 نقول : لقنه الشعر ، ولا يقال : لقنه النجارة

 ​ما الفرق بين​ ​الجسد والبدن​ ؟

 الجسد : هو جسم الانسان كاملاً من الرأس إلى القدمين
 البدن : فهو الجزء العلوي فقط من جسم الإنسان

 ​ما الفرق بين​ ​التضادِّ والتناقض​ ؟

 التضاد : يكون في الأفعال
التناقض : يكون في الأقوال

 ​ما الفرق بين​ ​الهبوط والنزول​ ؟

 الهبوط يتبعه إقامة
 اهبطوا مصراً فإن لكم ماسألتم
أي اذهبوا لمصر للإقامة فيها
 النزول : فهو النزول المؤقت لا يعقبهُ استقرار

 ​ما الفرق بين​ ​المختال والفخور​

  وَٱللَّهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ

 المختال : ينظر إلى نفسه بعين الافتخار
 الفخور : ينظر إلى الناس بعين الاحتقار

 ​ما الفرق بين​ ​الظلم والهضم​ ؟

 الهضم هو نقصان بعض الحق
 الظلم يكون في الحق كله
قال تعالى ( فلا يخاف ظُلما ولا هضما )؟

 ​ما الفرق بين​ ​المقسط والقاسط؟​

المُقسط : هو العادل أو المُنصف
 إن الله يحب المُقسطين
 القاسط : هو الظالم أو الجائر
 وأما القاسطون فكانوا لجهنم حطبا

رجل الاعمال التجارية أنتوني بيس
الباحث جمال الدين عمر

Anthony Besse and wife Helda in Adenرجل الاعمال الفرنسي الاصل الذي عشق
عدن حتى الموت 
انه انتوني بس
الذي قدم من الى
عدن من الجنوب
الفرنسي مدينة
مرسيليا لينعش الحياة في مستعمرة عدن في 16 نيسان ابريل 1899م ، وبدأ يؤسس شركته بتجارة القهوة والعطور والجلود في عام 1902م  وفي عام 1914م قام بشراء  أرضية في كريتر عدن طريق العيدروس و بنى عليها مبنى ليكون مكتبه ومخازنه وسكن خاص لموظفيه ، وكان المركز الرئيسي له الذي يدير منه كافة اعماله التجارية ، و كان وكيل لشركتي عالميتين للنفط هما شل و الانجلوفارسية في جزيرة العربية  والقرن الافريقي مطلع عام 1920م  في عام 1934 أنشأ مصنع لصناعة الصابون في كريتر  واخرى في المعلا  وفي عام 1936 أنشأ مصنع القوارب الشراعية تعمل بمحركات الديزل ، وفي عامي 1937و1938م قام بانشاء مصنعين واحدة لتكرير زيوت جوز الهند واخرى لصناعة الجلرسين، وفي عام 1941م
وفي خضم احتذام معارك الحرب العالمية الثانية أسس
أسطول ضخم من السفن  والقوارب والقاطرات لا
ستيراد و نقل الاغنام والمواشي من القرن الافريقي
الى الدولة التي تقع تحت سيطرة الحلفاء في المنطقة
 وقام ببناء مرفئ ورصيف خلص لهذا الغرض في
الجهة الشرقية من ميناء عدن المعلا وسمي بدكة
الكباش لاحقاً، وعقب انتهاء المعارك  ووضعت
الحرب اوزارها قام بمشروع ضخم في عدن ببناء
حوض جاف للسفن لبناء سفن صيد  بخارية تعمل
بالديزل من الفولاذ وكان الاول من نوعه على مستوة
الشرق الاوسط ، وسمي هذه الشركة بـشركة احواض
عدن للسفن المحدودة (عدن دوكيار ليمتد)  وكان ذلك
في عام 1950م ، وفي عام1951م افتتح وكالات
لعدة شركات تجارية عالمية في عدن للاجهزة
الكهربائية والاكترونية المنزلية مثل مكيفات الهواء
كليفنتر الامريكية ومنتجات فيلبس الهولندية  وثلاجات
فريزر الامريكية و غسالات هايدلبرج البريطانية 
ومواقد الطبخ الغازية وعدة شركات سيارات عالمية
و هي جاجور و هولدون و دودج  ولانكيا ودينولت
وأنشأ مستودعات ضخمة لتوفير قطع غيار و مراكز
لصيانة واصلاح خاصة لتلك المركبات والمستوردة ،
وكما كان اول من أسس شركة طيران مدني للرحلات
القصيرة الداخلية في عام 1936وسمي باسم شركة
الخطوط العربية  كما قام ببناء مدرستين خاصتين
للبنات مدرسة في كريتر في الطويلة و اخرى في
الشيخ عثمان في عام 1941م وقام ايضاً بانشأ أول
معهد ثقني للاولاد في المعلا
لمعرفة المزيد عن أنتوني بيس تابع مقال الباحث بلال غلام حسين في موقع عدن الغذ

البترودولار  للدكتور عدنان ابراهيم

رحالة زاروا عدن
كتب عفيف السيد عبدالله على موقع عدن الغذ أن زيارات الرحالة  الى عدن على مر العصور تكمن أهمية هذه الزيارات أنها تقدم شواهد على واقع الإزدهار الحضاري والتجاري وأهمية عدن التاريخي في العصور الوسطى والحق أنه توجد أيضا شواهد تاريخية كثيرة تدل على أن عدن عاشت من قبل في مقدار أكبر من هذا الثراء واليسر في العصور الذي شغلته في عهود آشور وبابل والبيزنطيين واليونان والرومان ومصر
تابع المزيد على موقع عدن الغذ

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [Past updates]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster