Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

 

European Time

Editors:

Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)

Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update October 2014  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.net عنوان الاتصال

أسرة التحرير

الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)

أشرف جرجره
(كندا)

التصميم
أشرف جرجره

Search Query

 

 Keeping in touch...

* The editors-in-chief of Aden College web site express their sorrow for the sudden death of the late Abdulla Abdul Mageed Al Asnag in Jeddah, Abdulla Al  AsnagSaudi Arabia. He was one of the first students at Aden College who joined the college upon its commissioning in September 1952. We offer our deep sympathies and condolences to his family, friends and political followers. May Allah rest his soul in peace.
Watch a video interview with Abdulla here.

* The editors-in-chief of Aden College web site  express their sorrow for the sudden death of the late Mohamed Ali Shimsher. He was a classmate of Dr. Shihab Ghanem at Aden College. We offer our deep sympathies and condolences to his family. May Allah rest his soul in peace.

* The last time Engineer Mageed Girgrah visited Aden after nearly 35 years of absence was in  2002. Journalist Nagib Mohamed Al Yabli met Mageed Mageed M O Girgrahand wrote an article about his experiences in Al Ayyam newspaper issue 3535 on April 14, 2002.
Mageed studied at the Primary Residency School (Al Saila) in Crater Aden, the Regiment Secondary School in Crater and sat for the Senior Cambridge examination before the change in the educational system of Senior Cambridge exam to General Certificate of Education upon the commissioning of Aden College in Sept., 1952.
After passing the GCE exams with distiction, he was sent to the UK for further studies. He joined the University of Leeds and graduated in 1957 in  B.Sc. Engineering with honours.
Before his return to Aden, he practised design engineering in British firms in London and was awarded an M.Sc. degree for his research on cement.
In, Aden he joined the Design Department at Aden Port Trust. He advanced to higher positions at Aden Port Trust. He became the Acting General Manager and was groomed to assume the responsibilities of General Manager. A threat to his life before the months of independence changed Mageed's mind and he decided to leave Aden for good.
Mageed and his family emigrated to Ottawa, Canada in 1967. He accepted a position with the Marine Works Department at the Ministry of Public Works of the Canadian Federal Government in Ottawa, the capital. In 1970, he was appointed
as the Head of Designers in Marine Works. He joined Queen's University in Kingston, Ontario and graduated in M.Sc.Engineering in the speciality of design and maintenance of harbors. He then became the Director of Marine Design Works. He stayed with the Canadian Federal government  until he retired at age 65 years old in 1999. He died in Ottawa in 2005.

* Dr. Qais Ghanem in a commentary on his web site Dialogue with Diversity, revealed the existence of slavery in Yemen ! He stressed that in all his travels to Yemen, Sana'a in particular, he never imagined the existence of slavery in Yemen until  he watched a video documentary on Al Jazeera English channel which drew his attention to the issue.
Read more about the commentary here.

* Dr. Abdulla Al Sayyari described his University University of LondonCollege of London (UCL) as the shinning star yet again in the world of academia. In a top university ranking list for 2014/2015 UCL was in 5th place in the world and only one position behind Harvard University. UCL was established in 1826. Arab universities fell well behind western universities. There was no record for Aden university!
Read the rankings here.

* Dr. Abdulla Nasher congratulated Dr Al Sayyari for UCL leading position. He commented that he Dr Abdulla Abdul Walifelt sorry for Liverpool, which was among the leading universities when he was there. He continued that it must have deteriorated since
he left. He said, ''As a faculty member in Sana’a Medical School and later as a Minister of Health, I was not happy about the standard of post secondary education in Yemen and in particular the medical education. I also was unhappy and
critical of the so called private universities and medical schools. In 2000, and after consulting with HE Dr. Abdulkarim Al-Iryani, who was then the Prime Minister, I requested Liverpool Medical school to help in sending a team of experts to evaluate medical education in Yemen. They were very generous to send the team, which did a good job, and came up with excellent recommendations. If These recommendations were implemented, the state of medical education would have improved. Unfortunately and as usual, recommendations and advices were shelved. That is why, Yemen Universities are not and will never be on the  record.''

* A Christian GP has published an article in a medical journal this month in which he reported on research which shows that the effects of faith on health are “extraordinary”. Dr.Scott
Dr Richard Scott, who is also a former Christian Legal Centre client, had his article published in this month’s British  Journal of General Practice. The article was also published in The Daily Telegraph.
Read the article here.

* Dr Adel Aulaqi commented on an article published about the Yemeni Brain Drain. He thought the article was interesting but only barley scratched  the surface of the problem. Alumnus Ashraf Girgrah agreed with his thought and added that the article on Yemeni brain drain or human capital flight had relied on the remedies rather than the causes.
To read more on their points of view click here.

* Aden College alumni did not distant themselves from the hot issue of referendum on the independence of Scotland from Britain after 3 centuries of unity. Dr. Abdulla Al Sayyari awakened the curiosity of alumni by comparing the aspiration of Scotland for independence with that of South Yemen. While Dr. Qais Ghanem wrote a commentary on his web site Dialogue with Diversity entitled Tomorrow's Vote in Scotland.     

* Alumnus Farooq Murshid requested the inclusion of information about the outbreak and spread of Ebola disease.
He urges anyone who encounters such a disease to report any suspicious symptoms  IMMEDIATELY without delay.
He mentioned the dangers of Ebola disese here.
What is EBOLA?
It's a virus that attacks a person blood system:
Ebola is what scientists call a hemorrhagic fever - it operates by makingits victims bleed from almost anywhere on their body.
Usually victims bleed todeath. Ebola is highly contagious;
Being transmitted via contact with body fluids
such as blood, sweat, saliva, semen or other body
discharges.
Ebola is however NOT AN AIRBORNE VIRUS!
EXTREMELY deadly:
About 90% of people that catch Ebola will die from it.
It's one of the deadliest diseases in the world, killing in just a few weeks.
Untreatable
(no cure)
Ebola has no known treatment or cure.
Victims are usually treated for symptoms with the faint hope that they recover.

How Do I Know Someone has Ebola?
Fever
Headache
Diarrhoea
Vomiting
Weakness
Joint & Muscle pains
Stomach Pain
Lack of Appetite

Protect Yourself:
Wash Your Hands with Soap. Do this a lot. You can also use a good hand sanitiser. Avoid unnecessary physical contact with people.

■Restrict yourself to food you prepared yourself.

■Disinfect Your Surroundings
The virus cannot survive disinfectants, heat, direct sunlight, detergents and soaps.
Clean up
Fumigate If you have Pests.
Rodents can be carriers of Ebola.
Fumigate your environment & dispose off the infected item properly!
Dead bodies CAN still transmit Ebola.
Don't touch them without
protective gear or better yet avoid them altogether.
Protect Yourself:
Use protective gear if you must care or go near
someone you suspect has Ebola.
Report:
Report any suspicious symptoms in yourself or
anyone else IMMEDIATELY.

Blackboard with photos

من البوم صور خريجي كلية عدن

Maher Girgrah in Windsor

خريج كلية عدن ماهر عبدالقادر جرجره في
صورة على ضفاف بحيرة سانت كلير التي تفصل
بين مدينة وندسور الكندية ومدينة ديترويت الاميركية
وقد قام ماهرأثناء بقائه في وندسور بزيارة زملاء الدراسة في كلية عدن محمد جبر ود. فوزي فاروق إحسان الله كما التقى في ديترويت بمحمد معتوق أمان

من ذكريات الدراسة
كتب محمد جبر من وندسور أونتاريو كندا عن بعض Mohd Jabr Windsorذكرياته الدراسية في عدن بعد
إلتقائه صدفة باحد مدرسيه في
المدرسة المتوسطة بعدن ألتقاه في أحد شوارع مدينة وندسور
 إقرأ الذكريات هنا

Qais with Ottawa Mayor

صورة تذكارية تجمع بين د. قيس غانم ورئيس بلدية
مدينة اوتاوا في العاصمة الكندية. ويذكر أن رئيس
البلدية جيم واتسون يخوض إنتخابات البلدية التي
تجري كل 4 سنوات

AC alumni reunion UK 2014

Aden college alumni reunion in England, 2014.
From left: Dr. Kishor Shah, Engineer Jamal Abdul Hamid, Engineer Ghazi Abdulla Al Trabulsi, and Mathematician and teacher Raza Yousuf.

عدن.....أيقونة الزمن
مهداه إلى الرئيس هادي وإلى السر ألن دنكن

Mohd Al Kubatiعدن،قيثارة حب تصارع الوثن
عشق يتهادى في الكيان دماً
كم من عهود أضحت جحوداً
وأنت إطلالة فوق المحن
شمالاً، ضروباً يتماهى الزمن
فبما نجاري الترقب إذاً؟
كما سما الغرب عند الشروق
تصوغين أنت التنوير وطن
*******
حراكْ جنوباً يسحق الوهن
ينحت الحلم كياناً وإسماً
إباءٌ جسور لا يهم الثمن
ينشد الحق قولاً وفعلاً
*******
شرقاً وغرباً ستزهر منىً
تنثر الدر بهاءً وحسناً
سماءاً وبحرا تسود ربىً
تزرع العز سناءً وفخراً
بقايا الزمان تشع حياةً
تبهر الكون جمالاً وسحراً
عبق يشق الآفاق معنىً
سفر يردده التاريخ لحناً
*******
تقوم عدن
كالفينيق عزماً
من تحت الرماد
بالسلم تنادي
كي تحيا بلادي
ألقاً ينقش السماء زهواً
كالطود بأساً
شموخاً ومجداً
تعود عدن ويرقى الوطن
حتماً وحسماً
عهداً وحباً
تسود عدن وتسمو اليمن

د. محمد عبدالمجيد قباطي
لندن: ٢٠مارس ٢٠١٤م

الفنان القدير نجيب سعيد ثابت حول القصيدة إلى عمل فني وقام بتلحينها وغنائها وستنزل في سي دي قريباً
السر ألن دنكن هو حاليًا المبعوث الشخصي للحكومة
البريطانية ووزير التنمية الدولية البريطاني السابق
وهو صديق وزميل للدكتور قباطي

الطبل الذي كاد ان يعطٌل مساراً حضاريًا

Abdulla Ahmed Al Sayyari father copy

القائد أحمد خضر السياري في جيش محمية عدن
سرد د. عبدالله أحمد السياري الابن قصة والده
الذي أصبح أول قائد عربي في جيش محمية عدن
ولدهشته أنه إكتشف بعد قرأة كتاب عن أنشاء
الجيش أن والده هو من قص الحكاية
تابع القصة هنا

وزارة الصحة والإسكان اليمنية
ارسل الدكتور عبدالله ناشر وثيقه قيمة الى د. عبدالله
السياري إحتوت على دراسة تحليليه وتوصيات
استراتيجية قام بالأشراف عليها ابان عهده كوزير
للصحة والاسكان، وكان عنوان الوثيقة تلك إصلاح
القطاع الصحي في الجمهورية اليمنية
وجاء في الملخص التنفيذي للتوصيات
 تحقيق اللامركزية
 إعادة تحديد دور القطاع العام وإسهاماته في توفير
الرعاية الصحية
 تطوير أنظمة الصحة المحلية 
  الإدارة المجتمعية المشتركة على المستوى المحلي
تقاسم التكلفة
تنظيم سياسة الأدوية الأساسية  
العمل بنظام الإدارة القائم على النتائج   
 العمل تجاه استقلالية القرارات المحلية للمستشفيات
 تطوير التعاون بين القطاعات
تشجيع المشاركة من قبل القطاع الخاص والمنظمات
غير الحكومية
تشجيع الابتكار
و اشار الملخص ذاته الى ابرز علامات القصور في
الرعاية الصحية وقتها -كلها مؤلمة وفي استطاعتي
اضافة الكثيرعليها
 تفاقم في كثير  من المؤشرات الصحية مثل سوء
التغذية .
ميزانية الرعاية الصحية الحكومية للفرد سنويا
تقدر فقط ب 3 دولار
 نقص الأدوية والخدمات الأساسية في المرافق
الصحية الحكومية
 نسبة تغطية التحصين تصل الى 28٪ فقط 
 عدم  وجود "عدالة" صحيه جغرافية اذ ان 30
في المئة فقط من سكان الريف يحصلون على الصحة
مساهمة الأسر في تكاليف  الرعاية الصحية  لمقدمة
لها تصل الى  75% من اجمالي التكلفة مع مساهمة 25
 في المئة فقط من الحكومة
وذكر د. ناشر أن التوصيات قد لقيت مصير بقية
الدراسات بوضعها داخل الادراج وعلى الرفوف

تعازي أسرة التحرير لآل الاصنج

Abdulla Abdul Mageed Al Asnagبقلوب مفعمة بالحزن والآسى تعزي
أسرة تحرير موقع كلية عدن
أسرة فقيد عدن وجنوب وشمال اليمن
 خريج كلية عدن عبدالله عبد
المجيد الاصنج الذي توفي في مدينة
جدة بالسعودية عن عمر ناهز الثامنة
والسبعين سنة. وقد كان الفقيد من أوائل
طلبة كلية عدن الذين التحقوا بالكلية
عند إفتتاحها في سبتمبر 1952. سائلين الله العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله ودويه الصبر والسلوان.  إنا لله وإنا إليه راجعون

عاش مناضلاً وتوفي مغترباً
تابع أشرف جرجره مسيرة حياة الفقيد عبدالله عبد المجيد
الاصنج بحكم معايشته في حارة حسين التي سكن فيها الفقيد
إقرأ التعليق هنا

وداعاً عم عبدالله
 
تحت هذا العنوان كتب الزميل حسام سلطان عن عدد المرات التي صادف فيها مقابلة عبد الله الاصنج وهو طفل صغير وشاب كبير
تابع المقال هنا

الزيارة الاخيرة
كانت المرة الاخيرة التي زار خلالها مجيد جرجره عدن بعد ما
يقرب من 35 عاما من الغياب، وذلك في عام 2002. التقى الصحفي
نجيب محمد اليابلي بمجيد وكتب مقالا عن تجربته في صحيفة
الأيام العدد 3535 الصادر في 14 أبريل 2002
درس مجيد في مدرسة السيلة الابتدائية في كريتر عدن، ومدرسة
الرزميت الثانوية في كريتر. وجلس لامتحان كامبردج  قبل
التغيير في النظام التعليمي في عدن من امتحان كامبردج الى
شهادة الثقافة العامة عند إفتتاح كلية عدن في شهر
سبتمبرسنة 1952. وبعد اجتياز امتحانات الشهادة العامة بامتياز
تم إرساله إلى المملكة المتحدة للدراسة الجامعية. والتحق بجامعة
ليدز، وتخرج في عام 1957 بشهادة بكالوريوس الهندسة برتبة إمتيازوقبل عودته إلى عدن، مارس التصميم الهندسي مع 
الشركات البريطانية في لندن وحصل على درجة ماجستير
لأبحاثه على الاسمنت
وفي، عدن التحق بقسم التصميم في شركة ميناء عدن . وتدرج الى
المناصب العالية في الشركة وأصبح المدير العام بالإنابة وتم
إعداده لتولي مسؤوليات المدير العام. ولكن حال تهديد لحياته قبل
أشهر من الاستقلال دفعه الى تغيير خططه وقرر مغادرة عدن
من أجل السلامة والاستقرار هاجر مجيد وعائلته إلى أوتاوا
كندا عام 1967. وقبل عرضاً للعمل مع وزارة الأشغال البحرية في
وزارة الأشغال العامة في الحكومة الاتحادية الكندية في أوتاوا
العاصمة. وفي عام 1970، تم تعيينه في منصب رئيس المصممين
في الأشغال البحرية. والتحق بجامعة كوينز في كينجستون،
أونتاريو، وتخرج في ماجستير تخصص تصميم وصيانة الموانئ
ثم أصبح مدير التصميم في الأشغال البحرية. وبقي مع الحكومة
الاتحادية الكندية حتى سنة تقاعده في سن 65 عاما في 1999
وتوفي في أوتاوا في عام 2005
تابع المقال في صحيفة الايام

عدن لؤلؤة اليمن
Dr Mohd Ali Albar in Adenذكر موقع جامعة عدن أن د. محمد علي البار
 الداعية الإسلامي ومدير مركز أخلاقيات
الطب بالمملكة العربية السعودية القى
محاضرة علمية في الجامعة في
أغسطس 2014 تناولت فحوى مضمون
كتابه "عدن لؤلؤة اليمن". وذكر د. محمد
علي البارأن مدينة عدن هي أكثر مدن
اليمن والعالم العربي تسامحاً وأنها
مدينة علم وأدب وشعرٍ وتجارة منذ قبل الإسلام تميزت بعراقتها
التأريخية وبتعدد جنسيات ساكنيها وانفتاح أهلها وتعايشهم مع مختلف الأعراق والمذاهب منذ فجر التأريخ.
راجع تفاصيل الخبر هنا

تاريخ اليهود
أجرى تلفزيون الارث النبوي مجموعة من اللقاءات حول تاريخ
اليهود سجلها مع الدكتور / محمد علي البار
شاهد الحلقة الاولى

سأل الدكتور دسوقي فايد مدير العناية الدوائية في الرياض
بالمملكة العربية السعودية عن الفتاوى المتعلقة بالادوية
التي تحتوي على مواد جيلتين الخنزير. فأجاب د. محمد علي
البار أن هناك عدة فتاوى لاستخدام المواد المحرمة في الدواء اذا لم يوجد لها بديل ومثالها حكم استعمال الدواء المشتمل على شيئ
من نجس العين كالخنزير، وله بديل اقل منه فائدة كالهيبارين
الجديد -الدورة رقم 17 القرار الرابع في تاريخ 17 ديسمبر 2003
القرار 
  يباح التداوي في الهيبارين الجديد ذي الوزن الجزيئي المنخفض
عند عدم وجود البديل المباح الذي يغني عنه في العلاج أو اذا كان
البديل يطيل أمد العلاج
عدم التوسع في استعماله الا بالقدر الذي يحتاج اليه ، فإذا وجد
البديل الطاهر يقينا يصار إليه عملا بالأصل ، ومراعاة للخلاف
 يوصي المجلس وزراء الصحة في الدول الاسلامية بالتنسيق مع
شركات الأدوية المصنعة للهيبارين ، والهيبارين الجديد ذي الوزن
الجزيئي المنخفض على تصنيعه من مصدر بقري سليم
القرار السادس بشأن الادوية المشتملة على الكحول والمخدرات 
الدورة 16،بتاريخ 10/1/2002

  لا يجوز استعمال الخمرة الصرفة دواء بحال من الاحوال
 يجوز استعمال الادوية المشتملة على الكحول بنسب مستهلكة
تقتضيها الصناعة الدوائية التي لا بديل عنها ، بشرط ان يصفها
طبيب عدل كما يجوز استعمال الكحول مطهرا خارجيا للجروح
وقاتلا للجراثيم ، وفي الكريمات والدهون الخارجية
 يوصي المجمع الفقهي الاسلامي شركات تصنيع الادوية ،
والصيادلة ، في الدول الاسلامية ، ومستوردي الادوية ، بأن
يعملوا جهدهم في استبعاد الكحول من الادوية ، واستخدام غيرها
من البدائل .
 كما يوصي المجمع الفقهي الاسلامي الأطباء بالابتعاد عن
وصف الادوية المشتملة على الكحول ما امكن .

القرارالثالث بشأن استفادة المسلمين من عظام الحيوانات وجلودها
في صناعة الجلاتين - الدورة 15، بتاريخ 31/10/1998
  يجوز استعمال الجلاتين المستخرج من المواد المباحة، ومن
الحيوانات المباحة ، المذكاة تذكية شرعية ، ولا يجوز استخراجه
من محرم : كجلد الخنزير وعظامه وغيره منالحيونات والمواد
المحرمة
 يوصي المجلس الدول الاسلامية ، والشركات العامة فيها
وغيرهما أن تتجنب استيراد كل المحرمات شرعا ، وان توفر
للمسلمين الحلال الطيب
 
كتاب غلافه من جلد الانسان
اكتشف مؤخراً في جامعة هارفرد الأمريكية كتاب صنع غلافه من جلد الانسان، وتروي إرين دين في هذا التقرير قصة العالم المروع لهذه الكتب
تابع الخبر هنا

الشمال البريطاني والجنوب العربي
طرح د. عبدالله السياري للنقاش أحقية أسكوتلندا في تقرير المصير
في الاستفتاء الذي جرى مؤخراً وأوجه التشابه بين مطلب إستقلال
إسكوتلندا ومطلب إستقلال الجنوب عن الشمال اليمني. فتسال أي
الشعبين احق بالاستقلال او على تقدير ان يتاح له ان يقرر مصيره
تابع النقاش والاراء المختلفة هنا

الأندلس بوابة التواصل الحضاري 
جاء في بحث بعنوان "الأندلس بوابة التواصل الحضاري العربي
الإسلامي – الأوربي" للاستاذه الدكتوره نهلة شهاب احمد من
جامعة الموصل، كلية التربية قولها ": توافدت البعثات الأوربية
الشخصية والرسمية على مراكز الحضارة العربية الإسلامية في
الأندلس  فقد حمل العرب المسلمون طيلة فترة مكوثهم في اسبانيا
مشعل العلم والحضارة، واعتمدت جميع مراكز التعليم في أوربا على
قرطبة واشبيلية وطليطلة وغرناطة حيث كان الطلاب من اوروبا
يشدون الرحال للاندلس ويقضون السنوات الطوال في الدراسة
والتتبع، والاطلاع على مؤلفات العرب. وفي الوقت نفسه قام بعض ملوك أوربا باستقدام علماء الأندلس لتأسيس المدارس ونشر ألوية العلم والعمران ، ففي خلال القرن الثالث الهجري التاسع الميلادي وما بعده وّقعت حكومات هولندة وسكسونيا وانكلترا على عقود مع حوالي تسعين من الأساتذة العرب في الأندلس بمختلف العلوم ، وقد اختير هؤلاء من بين أشهر العلماء الذين كانوا يحسنون اللغتين الاسبانية واللاتينية إلى جانب اللغة العربية. ووقعت تلك الحكومات عقوداًأخرى مع حوالي مائتي خبير عربي في مختلف الصناعات ولاسيما إنشاء السفن وصناعة النسيج والزجاج والبناء وفنون الزراعة 
تابع الدراسة هنا

التطرف الديني
حذر المرحوم فرج فودة في كتاباته ومناظراته من مفهوم الدولة الاسلامية والتطرف الديني (فالتطرف الديني هو "طرح قضية سياسية شديدة التخلف والغموض من خلال منطق ديني شديد القبول والوضوح)، ففرج فودة يرى أن انعدام وجود برنامج سياسي لدى أنصار التيار الإسلامي
هو أكبر الأخطار على مستقبل مصر. وهو يعزيه فكريا إلى قصور فكر الاجتهاد لدى أنصار هذا التيار: "هذه الدولة الإسلامية تحتاج إلى
برنامج سياسي يعرض تفصيلا وتأصيلا للعموميات والجزئيات، وأنهم أعجز من أن يصيغوا مثل هذا البرنامج أو يتقدموا به. الزميل حسام سلطان وافانا شاكراً باستعراض عن مفهوم التطرف الديني لدى
فرج فودة

قال الشيخ الشعراوي "لماذا لا انتمي الي حزب ديني"؟ لأن
Sheikh Mohamed Mutwali Al Sharawiالإنتماء إلى حزب ديني ليس من
ركائز الإسلام ولا يضير اسلامي
شيء إن لم أنتم إلى هذا الحزب.
فأنا مسلم قبل أن أعرفكم وأنا مسلم
قبل أن تكون حزباً وأنا مسلم بعد
زوالكم ولن يزول إسلامي بدونكم
لأننا كلنا مسلمون، وليسوا هم وحدهم
من أسلموا لأنني أرفض أن انتمي إلى حزب يستجدي عطفي
مستنداً على وازعي الديني قبل أن يخاطب عقلي هو حزب
سياسي قبل أن يكون ديناً وهو يمثل الفكر السياسي لأصحابه
ولا يمثل المسلمين لأنني أرفض أن استجدي ديني في صندوق
إنتخاب، فديني للا أستجديه من غير خالقي،ويقول : "أتمني
أن يصل الدين إلى أهل السياسة.. ولا يصل أهل الدين إلى
السياسة" فإن كنتم أهل دين، فلا جدارة لكم بالسياسة وإن
كنتم أهل سياسة فمن حقي أن لا اختاركم ولا جناح على ديني

العجائب الخفية للعالم
نحن نعيش في عالم من الجمال غير المرئي، الخفي والحساس جدًا لدرجة أنه غير محسوس للعين البشرية. لإظهار هذا العالم غير المرئي للعين البشرية، يظهر لنا المخرج لوي تشوارتسبرغ حدود الزمان و المكان بكاميرات عالية السرعة وبتقنية Time Laps والميكروسكوبات. يشاركنا لوي تشوارتسبرغ في TED2014 مقتطفات من أحدث مشاريعه، فيلم "عجائب العالم الخفي" ثلاثي الأبعاد، الذي يبطيء، يسرع، ويضخم عجائب مذهلة من الطبيعة
 شاهد عالم الجمال هنا

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [Past updates]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster